لجنة يمنية تبحث ملف الضالع
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ

لجنة يمنية تبحث ملف الضالع

أزمة الجنوب تمثل تحديا للرئيس اليمني (الفرنسية-أرشيف)
تواصل سلطات الأمن اليمنية لليوم الثاني على التوالي تشديد إجراءاتها الأمنية في محافظات الضَالِع ولَحْج وأبيَن جنوب البلاد.
 
وقالت مصادر محلية في لَحْج، إن مئات من ناشطي الحراك الجنوبي تظاهروا للتنديد بحملة الاعتقالات التي شملت عشرات من الأشخاص منذ السبت.
 
وكانت السلطات قد فرضت حظرا للتجوال ساعات المساء في مدينة الضَالِع وأرسلت مزيدا من التعزيزات الأمنية إلى المدينة.
يأتي ذلك في وقت تستعد فيه لجنة شكلها الرئيس علي عبد الله صالح برئاسة رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء لبحث سبل معالجة الأوضاع بمحافظة الضالع جنوب البلاد والتي تشهد أعنف مواجهات على خلفية الدعوة إلى انفصال الجنوب عن الشمال.
 
وقالت وزارة الدفاع إن اللجنة ستباشر عملها خلال اليومين المقبلين, وستعمل على وضع الحلول فيما يتعلق بقضايا الأراضي، واستكمال معالجة ملف العسكريين والعائدين والمنقطعين عن الخدمة العسكرية والمتقاعدين.
 
من جهة ثانية, أدانت المعارضة ولجنة الحوار الوطني ما سمته القمع الذي يتعرض له الحراك السلمي بالمحافظات الجنوبية، واستخدام القوة العسكرية في مواجهة المحتجين.
 
واتهمت المعارضة واللجنة في بيان مشترك السلطات باستخدام الآلة العسكرية الثقيلة، مشيرة إلى اعتقال العشرات من قيادات العمل السياسي. 
وطالب البيان بوقف ما سماه التصعيد العسكري والملاحقات الأمنية والعسكرية، وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين والصحفيين.
 
كما حذرت رئاسة الحوار الوطني والمجلس الأعلى للقاء المشترك المواطنين من الاستجابة لهذا التصعيد "تفويتاً للفرصة على السلطة وحتى لا تستغل ردود الفعل لتبرير عملياتها العسكرية والتوسع فيها".
 
محاكمة بعض عناصر القاعدة باليمن (الجزيرة-أرشيف)
ودعا البيان إلى اعتصامات احتجاجية بمختلف عواصم المحافظات والمديريات للتنديد بالعنف، والتحذير من عواقبه الوخيمة.
 
يُذكر أن المحافظات الجنوبية تشهد منذ مارس/ آذار 2006 مواجهات شبه يومية بدأت بمطالب حقوقية للحراك الجنوبي، وانتهت بالمطالبة بانفصال جنوب اليمن.
 
من جهة أخرى، قتل مشتبه بانتمائه إلى تنظيم القاعدة اثنين من حراسه بالشرطة اليمنية أثناء محاولة هروب من محبسه في مستشفى بالعاصمة صنعاء.
 
وذكرت مصادر في مستشفى الجمهوري أن المسجون تمكن من خطف السلاح من الحارسين وقتلهما، ثم تبادل إطلاق النار مع ثلاثة حراس آخرين.
المصدر : وكالات

التعليقات