قادة العراق أدلوا بأصواتهم
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ

قادة العراق أدلوا بأصواتهم

جلال الطالباني يدلي بصوته في السليمانية (الفرنسية)

بدأت عمليات التصويت بانتخابات العراق التشريعية صباح اليوم حيث أدلى الرئيس جلال الطالباني بصوته في مركز بالسليمانية فيما أدلى نائبه طارق الهاشمي ورئيس الوزراء نوري المالكي بصوتيهما في بغداد.

جاء ذلك بعد أن فتحت أكثر من عشرة آلاف مركز اقتراع أبوابها في محافظات البلاد أمام 19 مليون ناخب سيختارون 325 نائبا وسط قلق أمني ترجمه سقوط عشرات القتلى والجرحى بانفجارات اليوم.

ودعي أكثر من 19 مليون عراقي للإدلاء بأصواتهم في انتخابات توصف بأنها حاسمة لتحديد الأكثرية السياسية في البلاد.

ويتنافس في الانتخابات أكثر من ستة آلاف مرشح. وتتركز المنافسة الأقوى بين ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي  وقائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والائتلاف الوطني العراقي الذي يضم تيار الصدر والمجلس الأعلى الإسلامي.

عجوز عراقي وزوجته بعد أن أدليا بصوتيهما في أحد المراكز ببغداد (الفرنسية)
وفي كردستان العراق يتحالف الحزبان المسيطران هناك في وجه قائمة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى.

وحسب استطلاع أجراه مركز العراق للدراسات الإستراتيجية بلغت النسبة المتوقعة للمشاركة في الانتخابات 60%، في حين ستحل القائمة العراقية -حسب الاستطلاع- في المركز الأول، يليها الائتلاف الوطني، ثم ائتلاف دولة القانون، ثم التحالف الكردستاني.
 
إجراءات أمنية
وتجرى عمليات الاقتراع وسط إجراءات أمنية مشددة شملت نشر أكثر من نصف مليون عنصر من الجيش والشرطة وحظرا لحركة المركبات وإغلاقا للمنافذ البرية والبحرية والجوية يستمر حتى مساء الاثنين.

وشوهد منذ ساعات الصباح الأولى اليوم انتشار غير مسبوق لقوات الجيش والشرطة والأجهزة الاستخباراتية في الشوارع وفي الطرق المؤدية إلى المراكز الانتخابية التي أحيطت بأسلاك شائكة في خطوط أمنية كما شوهد انتشار مركبات عسكرية على متنها أشخاص يحملون أسلحة رشاشة.
 

"
اقرأ أيضا

الانتخابات العامة في العراق
تغطية خاصة
"

تصويت الجاليات
في هذه الأثناء تواصلت عمليات تصويت للجاليات العراقية المقيمة في الخارج. ففي الولايات المتحدة فتحت مراكز اقتراع أبوابها أمام الناخبين العراقيين.

وفي البلدان القريبة من العراق ساد الهدوء أجواء التصويت في معظم الدول التي جرى الاقتراع فيها، بينما نقل مراسلو الجزيرة في الإمارات وتركيا وسوريا استياء الناخبين العراقيين في تلك البلاد بسبب مطالبتهم بأوراق ثبوتية إضافية، قالوا إنهم لم يكونوا على علم بها.

كما تحدث بعض المقترعين في سوريا عن وجود حالات تزوير في بعض مراكز الاقتراع.

وقال مراسل الجزيرة في طهران إن التوقعات تشير إلى مشاركة 25 ألف لاجئ عراقي في إيران في الاقتراع في المراكز الموزعة في طهران مشيرا إلى أن عددا كبيرا من العراقيين حرموا من التصويت.
المصدر : وكالات

التعليقات