قوات الاحتلال أغلقت الأبواب الداخلية والخارجية للمسجد عقب صلاة الجمعة (الجزيرة)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة واشتبكت مع المصلين في عدة ساحات متفرقة, حيث سقط عشرات المصابين.
 
وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن الأوضاع متوترة للغاية, مشيرة إلى أن جنود الاحتلال استخدموا الرصاص المطاطي وقنابل الغاز لتفريق حشود المصلين, وأغلقوا جميع الأبواب الداخلية والخارجية.
 
من جهته قال رئيس وحدة القدس بالرئاسة الفلسطينية أحمد الرويدي إن ما يجري يأتي في إطار مخطط إسرائيلي يستهدف المسجد الأقصى, مشيرا إلى محاولات سابقة للسيطرة على أحياء في البلدة القديمة.
 
وتحدث المسؤول الفلسطيني للجزيرة عن نقل أعداد من المصابين إلى مراكز الإسعاف, مشيرا إلى صعوبات في وصول سيارات الإسعاف.
 
بدوره تحدث مفتي القدس الشيخ محمد حسين للجزيرة عن محاصرة أعداد من المصلين داخل المسجد الأقصى, واتهم قوات الاحتلال بمنع سيارات الإسعاف من الوصول لنقل الجرحى.
 
وناشد المفتي العالم العربي والإسلامي سرعة التدخل لإنقاذ المسجد، وقال إن ما يجري حاليا يؤكد أن الأقصى يتعرض لخطر حقيقي.
 
وأضاف أن "رسالتنا إلى العالم أن الوقت قد حان لكي ينتهي الاحتلال"، مشددا على أن الشعب الفلسطيني لن يخسر قضيته العادلة وحقه في الوجود على أرضه.

المصدر : الجزيرة