التفجيرات مثلت تحديا لافتا للانتخابات (رويترز)

تواصلت عمليات التصويت المبكر لعناصر الجيش والشرطة والسجناء في الانتخابات العراقية التي تبدأ الأحد المقبل, بينما هزت العاصمة العراقية بغداد عدة انفجارات استهدفت مراكز الاقتراع وخلفت قتلى وجرحى.
 
وفي هذا السياق قتل سبعة جنود وأصيب 25 آخرون في تفجيرين منفصلين وقعا بشكل متتابع, واستهدفا مركزي اقتراع.
 
في أحد الهجومين, فجّر المهاجم نفسه أمام مدرسة تستخدم مركزا للاقتراع في حي المنصور غرب بغداد, حيث قتل ثلاثة جنود.
 
وفي الهجوم الثاني فجر المهاجم عبوة ناسفة في مركز اقتراع آخر في باب المعظم وسط بغداد، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود وجرح عشرة آخرين كانوا قد اصطفوا للتصويت.
 
وفي وقت سابق صباح اليوم, لقي خمسة مدنيين مصرعهم وأصيب 22 آخرون إثر انفجار قنبلة مزروعة في طريق قرب مركز للاقتراع بحي الحرية شمال غرب بغداد.
 
اقتراع مبكر

وكانت عمليات اقتراع مبكر للانتخابات النيابية في العراق قد بدأت صباح الخميس للناخبين الذين لن يتمكنوا من التوجه إلى التصويت يوم الأحد المقبل وأغلبهم من قوات الأمن المكلفة حماية مراكز الاقتراع.

 

وقالت أمل بيرقدار نائبة رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إنه تم افتتاح جميع مراكز الاقتراع الخاص والبالغ عددها 450 مركزا في أنحاء العراق.

 

ومنعت سلطات السجون العراقية الصحفيين من تغطية العملية الانتخابية في سجون بغداد اليوم، رغم سماح مفوضية الانتخابات لهم بتغطية الاقتراع في 26 موقعا خاصا، بينها سجن تسفيرات الرصافة وسط العاصمة العراقية.

 
وتخشى كيانات سياسية متنافسة عمليات تزوير أو تأثير على آراء الناخبين، لا سيما في الاقتراع الخاص بالعسكريين باعتبار أن وزير الدفاع عبد القادر العبيدي هو أحد المرشحين عن قائمة ائتلاف دولة القانون التي يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي.

المصدر : وكالات