مخاوف من اضطرابات أمنية بالبحرين
آخر تحديث: 2010/3/30 الساعة 07:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/30 الساعة 07:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/15 هـ

مخاوف من اضطرابات أمنية بالبحرين

أقارب المتهمين أثناء احتجاج مع بدء المحاكمة (الفرنسية-أرشيف)
حسن محفوظ–المنامة
عبرت جمعية الوفاق الإسلامية في البحرين عن قلقها من احتمال وقوع اضطرابات أمنية على خلفية الحكم المستأنف الذي صدر بحق المتهمين في ما عرف بقضية كرزكان.
 
واعتبرت الجمعية -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن التعاطي مع مثل هذه القضايا "لا يصب في مصلحة استقرار البلد".
 
وأشار البيان إلى وجود أياد وصفها  بالعابثة "حرفت مسار العفو الملكي الذي صدر سابقاً وشمل هؤلاء المتهمين، وأن تلك الأيادي تقود الوضع الأمني نحو مزيد من التأزيم".
 
وكانت محكمة الاستئناف العليا الجنائية بالبحرين قضت بسجن مبرئين في ما عرف بقضية كرزكان التي قتل فيها الشرطي الباكستاني -الذي يعمل ضمن صفوف الشرطة البحرينية- ماجد أصغر، ثلاث سنوات بعدما برأتهم المحكمة الجنائية الكبرى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وبررت المحكمة حكمها بنفيها تعرض المتهمين للتعذيب وثبوت ضلوع المتهمين التسعة عشر في الشروع في قتل الشرطي وإشعال حريق في الممتلكات العامة، وأكدت أن حكمها بثلاث سنوات جاء بناء على عين الرأفة لمسببات وظروف القضية، وتخفيف الحكم من الإعدام والمؤبد إلى ثلاث سنوات.

وأمام المتهمين الذين قضوا في السجن 18 شهرا قبل تبرئتهم العودة للسجن مرة أخرى لاستكمال مدة عقوبتهم البالغة تسعة أشهر.

وقد استغرب رئيس فريق الدفاع عن المتهمين محمد التاجر حكم المحكمة، وقال إن بعض الأشخاص المتهمين لم ترد أسماؤهم في لائحة الاستئناف، لكن الحكم شملهم, ولفت إلى أن فريق الدفاع سيرفع طلبا لتمييز الحكم.
 
علامات استفهام
وقال التاجر في مؤتمر صحفي مساء الاثنين بالمنامة إن تأجيل الحكم بمحكمة الاستئناف لا يتجاوز الأسبوعين، "في حين أن المحكمة أجلته لأكثر من شهرين مما يضع علامة استفهام عليه على الرغم من جاهزيته".
 
ورأى محامي الدفاع أن القاضي "نسف رأي تقرير اللجنة الحيادية المكونة من ثلاثة أطراف، واعتمد على رأي الطبيب الشرعي للنيابة العامة الخصم في القضية".
 
كما رأى أن خفض الحكم من ثلاث إلى خمس درجات أي أن ينزل الحكم من الإعدام إلى السجن ثلاث سنوات "أمر مستغرب", منتقدا في الوقت نفسه التواجد الأمني الكثيف داخل قاعة المحكمة قبل صدور الحكم.
 
وبدوره اعتبر عضو لجنة أهالي المعتقلين أن الحكم "مسيس"، وأعلن أنهم سيواصلون الاحتجاجات الرافضة لهذا القرار القضائي.

الجزيرة نت حاولت الاتصال بمكتب النائب العام البحريني للتعليق على الموضوع إلا أنه تعذر الحصول على تعليق منه.

المحامي محمد التاجر استغرب حكم المحكمة قي قضية كرزكان (الجزيرة نت-أرشيف)
وثائق ومستندات

من جهته رأى رئيس الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عبد الله الدرازي أن إلغاء الحكم قد يكون بسبب محاولة المتهمين المطالبة بالتعويض جراء ما قالوا إنه تعذيب تعرضوا له أثناء فترة التوقيف.
 
وقال عبد الله الدرازي للصحفيين إن براءتهم جاءت بناء على وثائق ومستندات وشهادات شخصية، "وهي التي اعتمد عليها تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش الذي أكد تعرضهم للتعذيب", معتبرا أن هذا الحكم لن يضعف أو يقلل من التقرير.
 
وقد شهدت عدة مناطق بحرينية مساء أمس أعمال حرق إطارات وحاويات للقمامة من محتجين، مما أدى لتدخل قوات مكافحة الشغب التي استخدمت الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريقهم، كما شهدت فترة احتجاز المتهمين في السجن حالة من الاحتقان الأمني.
المصدر : الجزيرة

التعليقات