اعتصام سابق لصحفيين فلسطينيين في الخليل

طالب التجمع الإعلامي الفلسطيني نقابة الصحفيين الفلسطينيين بفصل عدد من الصحفيين في الضفة الغربية وقطاع غزة شاركوا في اجتماع مع صحفيين إسرائيليين يوم الخميس الماضي في تل أبيب، في إطار مساع إسرائيلية لتطبيع العلاقات بين وسائل الإعلام الفلسطينية والإسرائيلية.
 
وقال التجمع في بيان إنه "ينظر بقلق بالغ لهذا الاجتماع الذي يعتبر الأول من نوعه الذي يجري في ظل تواصل الاعتداءات الإسرائيلية اليومية المتكررة بحق الصحفيين الفلسطينيين في القدس ومدن الضفة والقطاع".
 
وأضاف أن اللقاء "يندرج ضمن عملية التطبيع التي تحاول إسرائيل أن تدخل فيها العواصم العربية كي تنشر ثقافتها المبنية على تنكرها للحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني".
 
وتابع أنه "من المؤسف جدا أن تبقى بيننا وبين هؤلاء الصحفيين، الذين صافحوا الناطق باسم جيش الاحتلال الذي يروج الأضاليل والأكاذيب بحق شعبنا الفلسطيني ويمرر ما تقوله المؤسسة الأمنية والعسكرية، أي علاقة اجتماعية ونقابية، لذلك ندعو كافة الصحفيين الأحرار والوطنيين سواء الفلسطينيين أو العرب لمقاطعة هؤلاء".
 
ودعا التجمع اتحاد الصحفيين العرب بأن يتخذ موقفا وطنيا وقوميا بضرورة مقاطعة هؤلاء الصحفيين الذين كانوا يجلسون مع الناطق باسم جيش الاحتلال في الوقت الذي تقتل فيه الطائرات أبناء الشعب الفلسطيني، حسب تعبير البيان.
 
وكانت صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية نقلت أن خمسة صحفيين -ثلاثة من قطاع غزة واثنين من الضفة الغربية- شاركوا في اجتماع مع صحفيين إسرائيليين من وكالات أنباء عالمية ومحلية بمبادرة من منظمة "مشروع إسرائيل" اليهودية لما أسمته "بناء جسور" بين الصحفيين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر : قدس برس