خمس سنوات سجنا لقيادي بحراك اليمن
آخر تحديث: 2010/3/28 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/28 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/13 هـ

خمس سنوات سجنا لقيادي بحراك اليمن

قاسم جبران عمل سفيرا لبلاده في موريتانيا بين 2002 و2006 (الفرنسية)
قضت اليوم محكمة في صنعاء بسجن سفير يمني سابق وصف بقيادي في الحراك الجنوبي، خمس سنوات بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية".
 
وأدانت المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة قاسم عسكر جبران بتهم بينها المساس بالوحدة الوطنية وتشجيع العصيان المسلح والدعوة إلى الانفصال وزعزعة استقرار المجتمع ونشر أخبار كاذبة.
 
وعندما سأل القاضي محسن علوان المدان إن كان يريد الطعن في الحكم أجاب "لا توجد عدالة من الأساس، فكيف لي إذن أن أستأنف الحكم؟".
 
وينحدر جبران من محافظة لحج الجنوبية، وكان سفيرا في موريتانيا بين عامي 2002 و2006، وقد بدأت محاكمته قبل تسعة أشهر تقريبا بعد توقيفه بمدينة عدن في يونيو/حزيران الماضي.
 
ورفض حينها الرد على اتهامات الادعاء واكتفى بالقول "لقد استجوبوني عن الكفاح السلمي لشعب الجنوب الذي يُواجَه بقمع عسكري".
 
وقال إن المحكمة التي تنظر في قضيته متخصصة في الإرهاب وقضايا أمن الدولة وليست مؤهلة للنظر في قضية سياسية.
 
وتزايدت المظاهرات التي تطلب انفصال الجنوب الأشهر الأخيرة وقتل عشرات في صدامات بين مؤيدي الاستقلال وقوات الأمن.
 
وجرح أمس حسب قيادي في الحراك الجنوبي 28 شخصا كانوا يشاركون في جنازة ناشط انفصالي في الضالع، عندما فتحت عليهم الشرطة النار.
 
واستقل اليمن الجنوبي الغني بالنفط في 1967، واتحد مع الشمال في 1990، لكنه حاول الانفصال بعد أربع سنوات، ودحرت المحاولة بعد حرب استمرت عشرة أسابيع.
 
ويشتكي أنصار الحراك مما يقولون إنه تمييز يمارسه الشمال بحق الجنوب في توزيع الثروة والسلطة.
المصدر : وكالات

التعليقات