ابن جاسم (وسط): حريصون على أن تكون لنا علاقات طيبة مع كل الأشقاء (الفرنسية)
 
أكد رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أنه "لا يوجد خلاف مصري قطري" وأن الخلاف الوحيد هو في وجهات النظر، مشدداً على حرص قطر على أن تكون لها علاقات "أخوية ومتينة" مع كل أشقائها العرب.
 
وقال ابن حاسم في تصريحات له على هامش مشاركته في القمة العربية بمدينة سرت الليبية، إن "مصر دولة عربية شقيقة تجمعنا بها أشياء كثيرة لكن هناك خلافات في وجهات النظر في بعض الأمور، وحكمة القائدين قادرة على حلها".
 
وأضاف الوزير القطري أن الخلافات في الرأي موجودة بين القادة العرب اليوم وغدا لكنها يجب ألا تطغى وتؤثر سلبا على العلاقات بين أي دولة عربية وأخرى.
 
وتحدث ابن جاسم عن توصيف أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بأن هناك أزمة في العمل العربي خاصة في قضية دعم القدس، وقال إن ما يمكن تقديمه في الوقت الحاضر هو التبرع بالمال للحفاظ على هوية القدس، أما غير ذلك فيحتاج أولا إلى "إصلاح النظام العربي".
 
وأشار إلى أن الزعيم الليبي معمر القذافي "قدم فكرة شاملة لهذا الإصلاح"، وأكد أن هناك "اتفاقا عاما" على أن الجامعة العربية والعمل العربي بحاجة لإصلاح، وقال إن "هناك شيئا سيخرج من القمة في هذا الإطار".
 
وحول الخلاف بين الدول العربية على مكان استضافة القمة العربية المقبلة المقرر أن يستضيفها العراق، قال ابن جاسم إن تلك المسألة تم التباحث حولها بشكل مفصل، مشيرا إلى أن الإطار المتبع هو أنه إذا تعذر عقد القمة في الدولة المقررة فعادة يتم نقلها لمقر الجامعة العربية بمصر.
 
وفيما يتعلق بمدى الإجماع العربي على اقتراح الأمين العام للجامعة عمرو موسى بإقامة فضاء للجوار العربي، أوضح ابن جاسم أنه "لا يوجد خلاف على الفكرة باعتبارها فكرة طيبة وقطر تؤيدها"، وقال "أعتقد أن الفكرة في طور البحث بين الدول العربية" لأنها تحتاج أن يوافق عليها الجميع.
 
وأكد رئيس الوزراء القطري على أهمية الحوار مع دول الجوار لحل أي خلافات، وذلك ردا على سؤال عن وجود تجاوزات من جانب إيران تجاه بعض الدول العربية، مشيراً إلى أن الحوار سيؤدي إلى "فهم توجهات الطرف الآخر في أي قضية تهم دولة من دول الجوار".

المصدر : الألمانية