الطالباني والمالكي بحثا الحكومة الجديدة
آخر تحديث: 2010/3/25 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/25 الساعة 11:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/10 هـ

الطالباني والمالكي بحثا الحكومة الجديدة

الطالباني والمالكي بحثا أوضاع البلد في مرحلة ما بعد الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

اجتمع الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد. وبحث الجانبان تشكيل الحكومة الجديدة التي ستفرزها نتائج الانتخابات العراقية. وبينما التقى المالكي أطرافا أخرى بالعملية السياسية، أكدت مفوضية الانتخابات أن موعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات سيكون الجمعة.

وقال الطالباني في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع المالكي إثر اجتماعهما في بغداد الأربعاء إنهما بحثا أوضاع البلد بمرحلة ما بعد الانتخابات، والجهود المتواصلة لتشكيل الحكومة الجديدة الائتلافية. وأضاف "ستتواصل جهودنا من أجل الحكومة الجديدة الائتلافية".

من جانبه، قال المالكي إن البحث خلال الاجتماع تركز على الانتخابات الأخيرة، لاسيما وأن العراق يمر حاليا بمرحلة تشكيل حكومة جديدة وبرلمان جديد وحياة سياسية جديدة. وأضاف "لقاءاتنا دائما تبدأ من التوافق التام وتنتهي بالتوافق التام في كل القضايا المشتركة التي هي ليست وليدة اليوم بيننا في هذه الشراكة وإنما هي شراكة تاريخية بين الطرفين".

وهذا اللقاء هو الأول بين الرئيس ورئيس وزرائه عقب الانتخابات. وكان الطالباني والمالكي طالبا مفوضية الانتخابات في وقت سابق من الأسبوع الحالي بإعادة عمليات عدّ وفرز الأصوات قبل إعلان النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في السابع من الشهر الحالي.
 
علي الأديب أكد اتصالات المالكي مع التيار الصدري لبحث تشكيل الحكومة (الجزيرة-أرشيف)
لقاء الصدريين

ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن المالكي سعى إلى مباحثات مع ممثلي التيار الصدري أحد مكونات الائتلاف الوطني العراقي. وأكد علي الأديب عضو ائتلاف دولة القانون بقيادة المالكي وكرار الخفاجي ممثل التيار الصدري عقد لقاء بين الطرفين.

وقال الخفاجي إن اللقاء بحث خطوطا عامة دون التطرق للتفاصيل، لكنه أكد أن "أصعب قضية" في المباحثات مسألة اختيار شخص رئيس الوزراء، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى أن كثيرا من أوساط الصدريين لا تثق بالمالكي بسبب استخدام القوة ضدهم ورفضه الإفراج عن سجنائهم.

رفض الفرز اليدوي
من جهة أخرى نفت مفوضية الانتخابات الأربعاء أن تكون رضخت لطلب الحكومة إعادة عملية عدّ وفرز الأصوات يدويا، موضحة أنها قررت تدقيق صناديق اقتراع وردت  شكاوى بشأنها.

وقال عضو المفوضية سعد الراوي في تصريح للصحفيين إنه يجري حاليا تدقيق بعض الصناديق التي وردت بشأنها شكاوى موثقة بقرائن ودلائل، واصفا أنباء تحدثت عن إعادة فرز وعدّ الأصوات يدويا بأنها عارية عن الصحة، وذلك ردا على أنباء تناقلتها بعض الفضائيات تحدثت عن رضوخ المفوضية لمطالب الحكومة بإعادة عملية العدّ والفرز يدويا بأربعين محطة انتخابية.
 
الفرز مستمر والنتائج تعلن الجمعة (الجزيرة)
موعد الإعلان

في غضون ذلك أكد رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري أنه لا تغيير على موعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات مساء غد الجمعة.

يُذكر أنه مع الإعلان عن النتائج الأولية لفرز 95% من الأصوات، مازالت المنافسة محتدمة ومتقاربة بين ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي وبين قائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.

وكان مئات من أهالي البصرة قد شاركوا في مظاهرة للاحتجاج على ما سمّوْها عمليات تزوير نتائج الانتخابات التي أعلنتها مفوضية الانتخابات حتى الآن. وأعلن المتظاهرون تأييدهم لمطالبة المالكي بإعادة فرز الأصوات يدوياً.
 
وكانت قائمة العراقية التي يقودها علاوي هددت بإقامة دعاوى قضائية ضد كل من يقوم بحملات التشهير والإساءة إليها وقادتها في وسائل الإعلام.

وشهد العراق أمس أحداث عنف أهمها مقتل خمسة جنود من الجيش على أيدي مسلحين مجهولين بمنطقة الرضوانية جنوب غرب العاصمة بغداد. وأعلنت جماعة دولة العراق الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن التفجيرات التي شهدتها البلاد يوم الانتخابات.
المصدر : الجزيرة + وكالات