شعث: القدس أولويتنا بمؤتمر القمة
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ

شعث: القدس أولويتنا بمؤتمر القمة

القيادي بفتح شعث أكد أن عباس سيترأس
الوفد الفلسطيني لحضور القمة (الجزيرة-أرشيف)
أكد مسؤول فلسطيني رفيع أن ملف القدس سيحظى بأولوية في مناقشات القمة العربية المقرر عقدها في مدينة سرت الليبية يومي الأحد والاثنين المقبلين، في حين سيناقش موضوع المصالحة الفلسطينية على الهامش.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومسؤول ملف العلاقات الدولية فيها نبيل شعث إن الرئيس محمود عباس سيرأس وفد فلسطين إلى القمة العربية، نافيا بذلك ما تردد عن احتمال اعتذاره عن المشاركة في القمة بعد الوعكة الصحية التي ألمت به الأسبوع الماضي.

وأضاف شعث في حديث للجزيرة نت أن الوفد الفلسطيني سيضم على الأغلب -إضافة إلى عباس- كلا من وزير الخارجية رياض المالكي ومسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات.

واستبعد المسؤول الفلسطيني مشاركة أي من قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في القمة، مضيفا أنه "من الصعب جدا تصور إمكانية وجود وفدين (فلسطينيين) في اجتماع القمة".

من جهة أخرى لمح شعث إلى أن أولوية الملفات الفلسطينية للقمة ستكون لملف القدس، معربا عن أمله في أن تركز القمة على القدس وعلى المشاكل الرئيسية التي يواجهها الفلسطينيون بسبب إسرائيل.

وقال إن الموضوع الرئيسي للقمة يجب أن يكون القدس "أما المصالحة فيمكن أن تتم على هامش المؤتمر وليس داخله"، وأعرب عن أمله في أن "يركز المؤتمر على قضيتنا المركزية وتحديدا القدس التي هي الآن في القلب، ومواجهة الاحتلال".

واستبعد المسؤول الفلسطيني أي تغيير في الموقف العربي تجاه مبادرة السلام العربية، ورجح أن تبقى كما هي، وطالب بأن تبحث القمة عن موقف جدي وأن يبحث القادة في ضياع القدس واحتلالها.

وأضاف أن القمة العربية لن تكون قادرة على تحقيق المصالحة الفلسطينية "وعليها (القمة) أن توجه جهودها بما تستطيع لمواجهة الاحتلال وما يجري في القدس، وهذا لا يقلل من أهمية المصالحة".

وعبر شعث عن رفضه لإشغال القمة بالمصالحة وتضييع فرصة توجيه العرب نحو حماية القدس التي بدونها لا يمكن للفلسطينيين فعل شيء لاستعادة أراضيهم المحتلة، حسب تعبيره.

يذكر أن القمة العربية الدورية تعقد يومي السبت والأحد المقبلين وسط توتر شديد تشهده الأراضي الفلسطينية بسبب إجراءات الاحتلال الإسرائيلي وتصعيد موجة التهويد والاستيطان، ويترافق ذلك مع اعتداءات يقوم بها المستوطنون ضد القرى والأحياء الفلسطينية.
المصدر : الجزيرة