إسرائيل ترجئ بناء الحديقة التوراتية
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 21:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 21:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ

إسرائيل ترجئ بناء الحديقة التوراتية

نير بركات يقول إنه سيحاور سكان حي البستان بشأن إقامة الحديقة التوراتية (رويترز)
تراجع عمدة مدينة القدس المحتلة نير بركات عن إعلان برنامج لبناء الحديقة التوراتية المسماة "حديقة الملك" وذلك لتفادي الانتقادات والاحتجاجات، وذلك أن المشروع يتوقع أن يقام في منطقة سكنية في حي البستان بالقدس الشرقية المحتلة.
 
وجاء قرار إرجاء إعلان ذلك المشروع استجابة لطلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي فضل تأجيل الإعلان إلى حين التوصل لاتفاق مع سكان القدس الشرقية لتفادي الاحتجاجات.
 
وقد حذر نتنياهو من أن بدء المشروع قد يخدم "مصالح جماعات تريد خلق المشاكل والإساءة لسمعة وصورة إسرائيل في الداخل والخارج".
 
وقال العمدة بركات في تصريحات صحفية إن نتنياهو طلب منه أن يتحدث مع سكان القدس الشرقية ويتفاوض معهم بشأن ذلك المشروع.
 
وأشار بركات إلى أنه أجل عرض المشروع على لجنة التخطيط بعمادة القدس، وإلى أن الحوار سيتواصل مع سكان حي البستان في القدس الشرقية.
 
ومن شأن بدء تنفيذ ذلك المشروع أن يؤجج مشاعر الغضب في صفوف سكان القدس الشرقية وذلك في وقت تتزايد فيه الانتقادات لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي للمقدسات الإسلامية في المدينة.
 
وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن إقامة الحديقة التوراتية تتطلب تدمير عشرات المنازل المملوكة لمواطنين فلسطينيين بعضها بني قبل عقود، لكن سلطات الاحتلال تقول إن بناءها تم دون ترخيص وتقترح على مالكيها إقامة نشاط تجاري بالحديقة لقاء التخلي عن تلك البيوت.
 
كما عبرت منظمة الأمم المتحدة عن مخاوفها من أن خطوة إقامة الحديقة من شأنها أن تضر بمحاولات إعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.
 
وقال ريتشارد ميرون المتحدث باسم مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط روبرت سيري إن على إسرائيل أن تفهم أن هدم منازل في ملكية فلسطينيين في القدس الشرقية يحطم الثقة على الصعيدين الفلسطيني والدولي.
 
وكان من المتوقع من مشروع الحديقة التوراتية أن يضفي الصبغة القانونية على مبنى من سبعة طوابق شيده مستوطنون إسرائيليون في نفس المنطقة عام 2004 دون ترخيص.
 
ويخشى الكثير من الفلسطينيين في القدس الشرقية من هدم بيوتهم بحجة أنه تم تشييدها أو توسعتها دون التراخيص التي يرفض الاحتلال الإسرائيلي منحها لهم.
 
وقد دعت الولايات المتحدة وعدد من الحكومات الغربية السلطات الإسرائيلية إلى وقف سياسة هدم بيوت الفلسطينيين لتفادي مزيد من التعثر في مسلسل السلام في الشرق الأوسط.
المصدر : الفرنسية

التعليقات