تنافس قوي بين قائمتي المالكي وعلاوي
آخر تحديث: 2010/3/19 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/19 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/4 هـ

تنافس قوي بين قائمتي المالكي وعلاوي

مسؤولون عراقيون ودوليون يرون أن شكاوى التزوير لا تؤثر على النتائج (رويترز)

ما زال التنافس مستمرا على تصدر نتائج الانتخابات العراقية بين قائمتي ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي وائتلاف العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، حيث أظهرت نتائج جزئية أعلنتها مفوضية الانتخابات بعد فرز 89% من أصوات الاقتراع العام والخاص في جميع المحافظات ما عدا محافظات أربيل والسليمانية ودهوك تقدم قائمة المالكي على قائمة علاوي بنحو 40 ألف صوت.

وكشفت النتائج الجديدة أن ائتلاف المالكي حصل على 2448452 صوتا مقابل 2408547 صوتا لقائمة علاوي، أي بفارق يقل قليلا عن أربعين ألف صوت، فيما حلت قائمة الائتلاف الوطني العراقي التي يتزعمها عمار الحكيم ثالثة بحصولها على 1859606 أصوات.
 
وحسب آخر النتائج فإن قائمة المالكي تتقدم في سبع محافظات من بين 18 محافظة بينها بغداد والبصرة، في حين تتقدم قائمة العراقية في خمس محافظات، بينما حققت قائمة الائتلاف الوطني العراقي وقائمة التحالف الكردستاني تقدما في ثلاث محافظات لكل منهما.
 
وقال المتحدث باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قاسم العبودي إنه يأمل في الانتهاء اليوم الجمعة من فرز أصوات اللجان الخاصة وأصوات العراقيين في الخارج، بينما من المتوقع أن تعلن النتائج النهائية في الأيام القليلة القادمة.
 
العبودي قال إن النتائج النهائية ستعلن في الأيام القليلة القادمة (الفرنسية)
شكاوى واتهامات
ويأتي الإعلان عن النتائج الأخيرة بعد مرور 11 يوما على الانتخابات، وهو تأخير أدى إلى تصعيد التوترات وساهم في الاتهامات بحدوث تلاعب في الأصوات.
 
وكان ائتلاف دولة القانون قدم شكوى رسمية إلى مفوضية الانتخابات الثلاثاء الماضي اتهم فيها بعض مراقبي الفرز الإلكتروني بالتلاعب بالأصوات لصالح قائمة علاوي التي حققت تقدما طفيفا على المالكي بلغ 9000 صوت بعد فرز 79% من مجمل الأصوات، وطالب المالكي بفتح تحقيق.
 
في حين تقدمت قائمة العراقية الاثنين الماضي بلائحة طويلة من الشكاوى بشأن حدوث تلاعبات من بينها العثور على صناديق انتخابية في القمامة، إضافة إلى أكثر من 200 ألف جندي لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم بسبب عدم وجود أسمائهم ضمن قوائم الناخبين.
 
إلا أن مراقبين عراقيين ودوليين يقولون إن شكاوى التزوير والتلاعب لا تمثل نسبة كبيرة من أصوات الناخبين بدرجة كافية للتشكيك بالنتيجة النهائية للانتخابات، كما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول غربي مطلع اشترط عدم ذكر اسمه، بأنه لا يوجد ما يشير إلى حدوث تلاعب على نطاق واسع بنتائج الفرز.

الدستور العراقي
وحسب الدستور العراقي فإن زعيم أكبر تكتل سياسي في البرلمان سيمنح ثلاثين يوما لتشكيل حكومة، فإن فشل فإنه يجب على رئيس الدولة الذي ينتخبه البرلمان أن يختار مرشحا آخر لتشكيل الحكومة.

ومن المتوقع أن يؤدي التقارب في النتائج بين المالكي وعلاوي إلى مفاوضات تستمر لأسابيع أو أشهر لتشكيل حكومة جديدة.

يأتي ذلك بينما أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن الأولوية يجب أن تكون لترتيب البيت الداخلي الكردي قبل الحديث عن أي تحالفات قادمة مع القوى العراقية.
 
وقد طالب اتحاد برلمانيي كردستان رئيس الإقليم بالإسراع في جمع الكتل الكردية الحائزة على أصوات تؤهلها لبعض مقاعد مجلس النواب العراقي لوضع آلية عمل مشتركة في بغداد.
المصدر : وكالات