إعلام أميركا غائب في أحداث الأقصى

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة: يجب أن نوضح للسعوديين أننا لا نتسامح أو نتغاضى عن قتل خاشقجي

إعلام أميركا غائب في أحداث الأقصى

مواجهات عنيفة اندلعت احتجاجا على افتتاح كنيس الخراب واستمرار الاستيطان (الفرنسية)

تجاهل عدد من أبرز وسائل الإعلام الأميركية في تغطياتهم للمنطقة هذا الأسبوع، الأحداث الساخنة الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة نتيجة افتتاح كنيس يهودي قرب المسجد الأقصى الشريف.
 
وكانت مواجهات عنيفة اندلعت في الأيام القليلة الماضية في مدينة القدس بسبب افتتاح "كنيس الخراب" في البلدة القديمة أصيب فيها عشرات الفلسطينيين بجروح.
 
وفي أحدث تقاريرها عن الوضع في الأراضي المحتلة الصادرة الأربعاء أغفلت صحيفة نيويورك تايمز أي إشارة إلى الاحتقان الذي يسود الأراضي المحتلة والمنطقة بسبب تدشين الكنيس اليهودي بالقرب من أسواق المسجد الأقصى.
 
واكتفت الصحيفة في تقريرها الذي اطلعت عليه وكالة أنباء أميركا إن أرابيك بالقول إن إسرائيل خففت القيود على دخول المصلين والزائرين المسلمين للمسجد الأقصى ورفعت إغلاقا دام خمسة أيام تسبب بمنع الفلسطينيين من دخول المدينة من الضفة الغربية.
 
ومن دون أية إشارة إلى أسبابها قالت التايمز إن "المصادمات بين الفلسطينيين راشقي الحجارة والقوات الإسرائيلية التي اندلعت في محيط القدس الشرقية هدأت".
 
إغفال وتجاهل
بدورها أغفلت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الخميس أي إشارة للغضب الفلسطيني نتيجة تدشين الكنيس اليهودي بينما نشرت خبرا عن مصرع إسرائيلي واحد في سقوط صاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من غزة الأربعاء.
 
لكن الصحيفة كانت أفردت الأربعاء تقريرا عن وكالة أسوشيتد برس بعنوان "إسرائيل ترفع إغلاقها للضفة الغربية والتوترات تهدأ" متجاهلة الإشارة للغضب الفلسطيني جراء تدشين الكنيس اليهودي بالقرب من المسجد الأقصى.
 
وعزا التقرير سبب اندلاع الاحتجاجات الأخيرة إلى "خطط لمزيد من أعمال الإسكان في القدس الشرقية وشائعات لا سند لها بأن متطرفين يهود يخططون للسيطرة على المسجد الأقصى في القدس".
 

"
وول ستريت جورنال كانت الأكثر دقة حين أشارت لسخونة الأحداث لكنها أغفلت هي الأخرى ذكر تدشين الكنيس
"

وقد نشرت وول ستريت جورنال تقريرا كان الأكثر دقة في الإشارة إلى سخونة الأحداث حيث كان عنوانه "نزاع الشرق الأوسط يضرب شوارع القدس.. الفلسطينيون يشتبكون مع الشرطة في يوم الغضب فيما يضغط المشرعون الأميركيون على البيت الأبيض ليغير من لهجته".
 
غير أن الصحيفة هي الأخرى أغفلت في متن الخبر ذكر تدشين الكنيس اليهودي باعتباره سبب اندلاع الاشتباكات.
 
وقالت الصحيفة "مئات الفلسطينيين اشتبكوا مع الشرطة الإسرائيلية، والمبعوث الأميركي الخاص (جورج ميتشل) أجّل رحلة للمنطقة تتعلق بمحادثات السلام وسط توترات بسبب خطط بناء في القدس الشرقية".
 
شبكة أي بي سي تجاهلت التوترات في القدس من الأساس واكتفت في تغطيتها للمنقطة الخميس بنشر خبر مقتل إسرائيلي جراء سقوط صاروخ أطلقه مسلحون من غزة.
 
أما شبكة فوكس نيوز اليمينية فقد أغفلت تماما أي ذكر للغضب الفلسطيني أو المصادمات مع قوات الاحتلال بسبب الكنيس اليهودي.
المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك