تجددت الاشتباكات في الضفة الغربية المحتلة وشمال القدس بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد مواجهات عنيفة الثلاثاء على خلفية افتتاح إسرائيل كنيس الخراب في البلدة القديمة أصيب خلالها عشرات الفلسطينيين بجروح.
 
وذكرت مصادر فلسطينية لوكالة الأنباء الألمانية أن مجموعة من الشبان رشقوا القوات الإسرائيلية بالحجارة على مدخل حاجز مخيم شعفاط شمال مدينة القدس، في حين ردت تلك القوات بإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المدمعة.
 
وأضافت المصادر أن مواجهات مماثلة اندلعت على حاجز قلنديا هاجم خلالها الجنود بعض الشبان الفلسطينيين بالقنابل الغازية الصوتية.
 
وكان نحو 120 فلسطينيا أصيبوا في المواجهات العنيفة التي اندلعت بين الشرطة الإسرائيلية ومئات الفلسطينيين على حاجز قلنديا وفي مخيم شعفاط وبلدة العيسوية وواد الجوز وأحياء أخرى في القدس.
 
المواجهات استمرت حتى ساعات متأخرة
من مساء الثلاثاء في قلنديا (الفرنسية)
كما اعتقلت القوات الإسرائيلية عشرات الأشخاص وعززت تواجدها في سائر أنحاء المدينة المقدسة, وقال شهود عيان إن عشرات المستعربين تم نشرهم في أوساط المحتجين.
 
وقالت مراسلة الجزيرة في مخيم قلنديا التابعة لمدينة رام الله حيث أقامت قوات الاحتلال أكبر حاجز عسكري، إن المواجهات استمرت حتى صباح الأربعاء.
 
رفع الغلق
وكانت قوات الاحتلال رفعت في وقت سابق الأربعاء الإغلاق الذي فرضته على الضفة الغربية منذ الخميس الماضي.
 
وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها أعادت فتح الحرم القدسي الشريف أمام المسلمين للصلاة فيه دون تحديد للأعمار، كما قالت إنها ستسمح بدخول السياح الأجانب والزوار إليه. ومع ذلك قررت الشرطة الإسرائيلية الإبقاء على الاستنفار في صفوفها.
 
وقال مراسل الجزيرة بالقدس إلياس كرام إن قوات الاحتلال رفعت الحواجز والإجراءات الأمنية في نقاط الاحتكاك مع مواطني القدس، مشيرا إلى رفع الاحتلال للطوق الأمني الذي ظل يفرضه على الضفة الغربية منذ الخميس الماضي مما يعني عودة التنقل لمن يحملون تصاريح عبر الحواجز الإسرائيلية.
 
مظاهرة بغزة
وفي قطاع غزة فرق الجيش الإسرائيلي الأربعاء تظاهرة شارك فيه العشرات من الفلسطينيين في منطقة متقدمة من الحدود بين غزة وإسرائيل للاحتجاج على الحزام الأمني الذي تفرضه إسرائيل على حدود القطاع.
 
 الجيش الإسرائيلي أطلق النيران وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين بغزة (الفرنسية)
وقال مشاركون في المظاهرة التي تنظمها هيئة العمل الوطني -التي تضم فصائل يسارية فلسطينية- إن الجيش الإسرائيلي أطلق النيران وقنابل الغاز باتجاههم مما أدى إلى تفريق المظاهرة.
 
ومنع الجنود الإسرائيليون الذين يتمركزون على أبراج للمراقبة المتظاهرين من التقدم عبر إطلاق النار بشكل عشوائي عليهم.
 
ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات إلا أن عددا من المتظاهرين تعرضوا للإغماء جراء استنشاقهم قنابل الغاز وقدمت لهم الإسعافات الأولية في المكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات