نواب كويتيون: عباس غير مرحب به
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/2 هـ

نواب كويتيون: عباس غير مرحب به

المشاركون هتفوا للأقصى وحيوا رجال المقاومة ودعوا لنصرتهم (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس–الكويت

هاجم نواب كويتيون استمرار دعم النظام الرسمي العربي للمبادرة العربية للسلام، مطالبين حكومة بلادهم بالانسحاب الفوري منها، ووقف جميع أشكال الدعم والتعامل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وإعلان أية زيارة مستقبلية له للبلاد بأنها "غير مرحب بها على الإطلاق".

وحمل النواب في تصريحات للجزيرة نت على جامعة الدول العربية وأمينها العام عمرو موسى الذي لم يزر غزة المحاصرة حتى الآن، معتبرين أنها منحت الرئيس محمود عباس إذنا باستمرار المفاوضات التي وصفوها "بالمهزلة والعبثية والمشجعة للصهاينة على تهويد المقدسات".

واستغرب النائب وليد الطبطبائي خروج المظاهرات المؤيدة لمباريات كرة القدم في وقت يصمت فيه الجميع عن نصرة القدس وما يواجهه من تهويد منظم دون أي حراك.

وقال للجزيرة نت "مباريات كرة القدم حركت الآلاف ومن قبلهم رؤساء ومسؤولين عرب حشدوا لها إعلامهم المسموع والمقروء والمرئي وهددوا بسحب السفراء في حين لم نسمع عن تهديد بطرد السفير الصهيوني أو حشد للشارع لنصرة المقدسات".

الحربش: ردود الدول العربية هي التي شجعت اليهود على تدنيس المقدسات (الجزيرة نت)

مواقف مخزية
من جهته انتقد الأمين العام للحركة الدستورية (الإخوان المسلمون) النائب السابق ناصر الصانع الصمت العربي المريب، وندد في حديث للجزيرة نت بمواقف الإدارة الأميركية الداعمة لسياسة التهويد، ومواقف السلطة "المخزية" حيال دعم انتفاضة المقدسات.

أما النائب جمعان الحربش فاعتبر أن الردود الرسمية التي وصفها بأنها دون الحدث الجلل "هي التي شجعت الصهاينة على تنفيذ مخططاتهم لتهويد القدس بلا اكتراث أو اعتبار للعرب والمسلمين".

وقال إن منع المصلين الفلسطينيين من دخول الأقصى على يد المحتل يعد "وصمة عار في جبين كل مسلم" مما يستلزم وقف كافة المشروعات التطبيعية، فضلا عن الدعوة الصريحة إلى دعم مشروع المقاومة بوصفها المدافعة اليوم وحدها عن شرف الأمة.

وأكد النائب عدنان عبد الصمد أن العدو الصهيوني ما كان ليتمادى في غيه وبطشه لو لم يجده خنوعا وخضوعا من المتواطئين من بعض الأنظمة العربية.

وقال "إنه لمن العار أن يدنس الصهاينة أرض القدس في حين لا تزال أنظمة عربية تواصل حصار المجاهدين في غزة"، مشددا على أهمية العودة والدعم لخيار الانتفاضة والمقاومة.

وفي إطار متصل، دعا مجلس الأمة الكويتي دول العالم إلى القيام بدور فاعل حيال اعتداءات الاحتلال، مضيفا في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن ما يجري في فلسطين اليوم يضيف جديدا إلى الرصيد الإجرامي للكيان المحتل مستنكرا "الجريمة النكراء في اغتيال الشهيد المبحوح".

كويتيون ووافدون لبوا نداء الاتحاد الوطني لطلبة الكويت لنصرة المقدسات (الجزيرة نت)

مهرجان حماسي
وكان المئات من الكويتيين والوافدين قد احتشدوا مساء أمس الأربعاء تلبية لدعوة الاتحاد الوطني لطلبة الكويت في مهرجان حماسي كبير حمل شعار "الكويت أبية وللأقصى وفية" طالب فيه المشاركون دول مجلس التعاون الخليجي بـ"نفض يدها مما يسمى مفاوضات السلام".

وطالب المشاركون في المهرجان من طلبة ونواب وفعاليات سياسية، دول الخليج بـ"ألا تجعل نفسها شريكا في مفاوضات تعزز قبضة الصهاينة الحاقدة على المسجد الأقصى"، كما طالبوا "بإنهاء العلاقة بسلطة محمود عباس والاتصال بالمجموعات المخلصة في مقاومة الاحتلال".

وأقسم المشاركون جميعا على دعم المقاومة ونصرة الأقصى، وسط هتافات النصرة والتأييد لخيار الجهاد والمجاهدين في فلسطين، مرحبين بتطبيق فكرة لأحد المشاركين بفتح مشروع بناء منبر صلاح الدين من جديد لحشد الأمة لتحرير الأقصى كما فعل الفاتحون.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات