نابوليتانو (يسار) التقى الأسد في إطار زيارة لسوريا تستغرق ثلاثة أيام (الفرنسية)

اتهم الرئيس السوري بشار الأسد إسرائيل بإذكاء التوتر في المنطقة قبل اجتماع للجنة الرباعية الدولية للسلام في موسكو، واعتبر في مؤتمر صحفي مشترك بدمشق اليوم الخميس مع نظيره الإيطالي جورجيو نابوليتانو أن الحكومة الإسرائيلية الحالية بزعامة بنيامين نتنياهو لا يمكن اعتمادها شريكا في عملية السلام.
 
وعزا الأسد سبب عدم اعتباره حكومة نتنياهو شريكا للسلام إلى مقابلتها دعوات السلام بمزيد من الاستيطان والتهويد وانتهاك الأماكن المقدسة.
 
وحذر الرئيس السوري من خطورة بقاء الأوضاع على ما هي عليه، ودعا إيطاليا والدول الأوروبية لتكثيف الجهود لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني والضغط على إسرائيل لإنهاء احتلالها للأراضي المحتلة عام 1967.
 
وفي بيان وزع على وسائل الإعلام عقب محادثات الرئيسين اعتبر الأسد أن الاحتلال و الاستيطان يشكلان عقبة حقيقية في وجه السلام ويدفعان المنطقة باتجاه المزيد من التوتر والحروب.
   
ووجه الشكر للرئيس الإيطالي على دعم بلاده لحق سوريا في استرجاع الجولان السوري المحتل، مشيرا إلى أنه أكد لنابوليتانو رغبة سوريا الجادة في تحقيق السلام العادل والشامل المستند إلى قرارات الشرعية الدولية من خلال مفاوضات غير مباشرة عبر الوسيط التركي.
 

"
اقرأ أيضا:

- احتلال إسرائيل للجولان

- الاستيطان وعملية السلام
"

انزعاج  من إسرائيل

من جانبه أعرب الرئيس الإيطالي عن انزعاج بلاده الشديد إزاء قرارات الحكومة الإسرائيلية ببناء مزيد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشيرا إلى أن موقف إيطاليا منسجم في ذلك مع الاتحاد الأوروبي ومتناغم مع موقف الإدارة الأميركية.
 
وأشار إلى أن الحل الوحيد الممكن للصراع في الشرق الأوسط هو ذلك القائم على حل الدولتين، مشددا على حق الشعب الفلسطيني في تأسيس دولته المستقلة القابلة للحياة.
 
وبشأن إبرام اتفاق الشراكة بين سوريا والاتحاد الأوروبي أكد نابوليتانو التزام الاتحاد الأوروبي بتخطي الصعوبات القائمة وتوقيع اتفاق يرضي الطرفين ويحترم استقلال وسيادة سوريا.
 
وتناولت مباحثات الأسد و نابوليتانو –الذي يزور سوريا لمدة ثلاثة أيام-
أيضا آخر تطورات الأوضاع في العراق، حيث أعرب الرئيسان عن تمنياتهما بأن تنعكس الانتخابات البرلمانية التي جرت مؤخرا بشكل إيجابي على أمن واستقرار العراق والذي يعد جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار المنطقة.
 
وفي موضوع آخر أشار نابوليتانو للدور الذي يمكن لسوريا أن تلعبه في المنطقة إضافة إلى دورها في الجدل الدائر بشأن البرنامج النووي الإيراني.
   
ويلتقي ممثلو اللجنة الرباعية الدولية -التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد
الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة- في موسكو غدا الجمعة لبحث سبل استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

المصدر : وكالات