تنديد واسع بالاعتداءات على القدس
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى فرنسا
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/3 هـ

تنديد واسع بالاعتداءات على القدس

شرطيان إسرائيليان يعتقلان فتى فلسطينيا محتجا في القدس (الفرنسية)

استمرت ردود الفعل الغاضبة على حملات التهويد الإسرائيلية المتواصلة في القدس والتي توجت الاثنين بتدشين كنيس الخراب على بعد أمتار من المسجد الأقصى، في وقت دعت فيه مصر والأردن ودول التعاون الخليجي إلى الوقف الفوري للممارسات الإسرائيلية وحذرت من خطورتها على السلام في المنطقة.

ففي القاهرة استدعت وزارة الخارجية المصرية الأربعاء القائم بالأعمال الإسرائيلي وأبلغته ضرورة توقف إسرائيل بشكل فوري عن الإجراءات التي قامت بها في مدينة القدس.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية حسام زكي إن مسؤولين في الوزارة أبلغوا الدبلوماسي الإسرائيلي رسالة واضحة لحكومته بشأن الاستفزازات الإسرائيلية في القدس.

وأكد زكي أن مصر تستشعر خطورة الأوضاع الراهنة نتيجة الاستفزازات التي يصطنعها المتطرفون على الجانب الإسرائيلي وبخاصة الترويج لخرافات إعادة بناء الهيكل المزعوم في مدينة القدس.

وأضاف أن أي مساس بالحرم القدسي يمكن أن يؤدي إلى تفجير الأوضاع وحدوث تداعيات سلبية جسيمة.

وأوضح المتحدث أن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط وجه عددا من الرسائل العاجلة إلى أعضاء الرباعية الدولية للتعبير عن رفض مصر لإجراءات إسرائيل غير الشرعية المهددة للاستقرار في المنطقة.

مجلس التعاون الخليجي ندد بالقمع
الإسرائيلي ضد الفلسطينيين (الفرنسية)
تحذير خليجي

من جهتها حذرت دول مجلس التعاون الخليجي المجتمع الدولي من عدم اتخاذ وقفة حازمة تضع حداً للانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن ذلك "سيقوض فرص السلام في المنطقة".

وندد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطيَة في بيان له الأربعاء "بالتصعيد الإسرائيلي الخطير والمتواصل في مدينة القدس المحتلة، ولجوء قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى ممارسات قمعية إجرامية ضد أبناء الشعب الفلسطيني".

وحمل العطية "إسرائيل المسؤولية كاملة عن تدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة، بانتهاكها السافر والمستمر لكافة الأعراف والقوانين الدولية ذات الصلة بمدينة القدس وبحقوق الشعب الفلسطيني".

وقال إن "هذه الممارسات العدوانية جزء من خطة لتهويد مدينة القدس وفرض سياسة الأمر الواقع بالقوة"، مشيراً "إلى استمرار أعمال الاستيطان في الأراضي المحتلة وافتتاح هيكل الخراب قرب المسجد الأقصى المبارك، وغير ذلك من الإجراءات التعسفية وغير القانونية".

ودعا العطية "الأسرة الدولية إلى وقفة حازمة إزاء هذه السياسات والممارسات الإسرائيلية العدوانية"، كما طالب الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية على وجه الخصوص باتخاذ "الإجراءات العملية والفورية لوقف غطرسة القوة الإسرائيلية، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وتراثه ومقدساته".

وزير الخارجية الأردني ناصر جودة
طالب بالضغط على إسرائيل (الفرنسية)
خط أحمر

وفي عمان اعتبر العاهل الأردني عبد الله الثاني الأربعاء أن القدس "خط أحمر"، وقال إنه "لا يمكن السكوت على محاولات إسرائيل تغيير الحقائق فيها وتفريغها من سكانها العرب المسلمين والمسيحيين".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن عبد الله الثاني خلال استقباله في عمان الأربعاء الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية كاثرين آشتون، مطالبته المجتمع الدولي "باتخاذ موقف حازم والقيام بتحرك سريع ومباشر وفاعل لوقف الإجراءات الأحادية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خصوصا الإجراءات الاستفزازية التي تستهدف تغيير هوية القدس وتهدد الأماكن المقدسة فيها".

ونقل مراسل الجزيرة نت في عمان محمد النجار عن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية نبيل الشريف قوله إن الأردن أوصل رسائل احتجاجية على الإجراءات الإسرائيلية الخطيرة في القدس إلى الحكومة الإسرائيلية.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء في عمان أن رسائل الاحتجاج الأردنية تصل الحكومة الإسرائيلية عبر السفير الأردني في تل أبيب.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أبلغ وزراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بضرورة الضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها الاستفزاية في القدس المحتلة.

ويأتي الموقف الرسمي الأردني مع تصاعد الغضب الشعبي الأردني جراء السياسات الإسرائيلية ضد القدس والمقدسات الإسلامية والمسجد الأقصى المبارك.

وشهدت العديد من المدن الأردنية والمخيمات والجامعات الثلاثاء مسيرات واعتصامات ومهرجانات طالبت جميعها الحكومة الأردنية بقطع العلاقات مع إسرائيل.

وهدد متحدثون في هذه الفعاليات "بالزحف" لإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان إن لم تغلقها الحكومة، وإلغاء معاهدة وادي عربة بين الأردن وإسرائيل.

احتجاجات غاضبة في الجامعات المصرية
على الاعتداءات الإسرائيلية (الجزيرة)
غضب وتنديد

وكان آلاف من طلبة المدارس والجامعات في غزة قد خرجوا في شوارع المدينة تنديدا بما تتعرض له القدس. ودعا المتظاهرون إلى إشعال انتفاضة ثالثة نصرة للأقصى، كما طالبوا بتصعيد عمليات المقاومة ضد إسرائيل.

وقد انطلقت صفارات الإنذار في شوارع المدينة التي توقفت فيها الحركة بضع دقائق تضامناً مع الأقصى.

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إلى "أوسع اصطفاف عربي وإسلامي من أجل القدس"، وناشد في كلمة له السلطة الفلسطينية أن "ترفع يدها عن الشعب الفلسطيني كي يعبر عن غضبه مما يجري بحق مقدساته".

وفي لبنان، خرجت مسيرات غاضبة في المخيمات الفلسطينية شمالا في البداوي والبارد وجنوبا في صور وعين الحلوة، مناصرة للمسجد الأقصى واستنكارا لتهويد القدس وبناء كنيس الخراب.

وفي الكويت أطلقت قوى شبابية وطلابية "الهبة الشبابية الكويتية لنصرة المقدسات" ضمن برنامج فعاليات متنوعة تشارك فيها قوى سياسية وبرلمانية وتستمر أسبوعا.

وفي مصر طالب طلبة وأساتذة جامعات الدول العربية باتخاذ موقف قوي إزاء الأحداث الجارية في الأراضي الفلسطينية. وقد شهدت الجامعات المصرية احتجاجات تندد بسياسات الاستيطان والتهويد الإسرائيلية في القدس المحتلة.

وفي موريتانيا طالبت المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني كافة القوى والتيارات السياسية والنقابية الطلابية وهيئات المجتمع المدني في البلاد "بالتحرك السريع والمكثف لإنقاذ القدس من خلال القيام بأنشطة نضالية".

وفي الجزائر اتهم الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة بالجزائر علي بلحاج السعودية باستخدام كبار العلماء لمنع المظاهرات الاحتجاجية ضد ما تتعرض له المقدسات الإسلامية في فلسطين.

ودعا بلحاج علماء السعودية إلى القيام بواجبهم الديني و"عدم الترويج لفتاوى الخنوع وعدم التظاهر احتجاجا على ما تتعرض له المقدسات".
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات