الاحتلال استخدم قنابل الفوسفور الأبيض بكثافة أثناء عدوانه على غزة (الفرنسية-أرشيف)

فكك فريق خبراء دولي عددا من قنابل الفوسفور الأبيض وقنابل أخرى غير منفجرة خلفها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد انتهاء عدوانه على قطاع غزة مطلع العام الماضي.

وقال خبير نزع الألغام التابع للأمم المتحدة خيري رورو إن فريقه جمع 340 لغما وقنبلة غير منفجرة تركها الجيش الإسرائيلي في حربه على غزة التي استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع. وأضاف أن من بين هذه الألغام 84 قنبلة فوسفور أبيض وسبع قنابل من زنة طن واحد أسقطتها الطائرات الإسرائيلية على غزة.

وقال إن عشرة من سكان القطاع لقوا حتفهم بانفجار عدد من هذه الألغام والقنابل بعد العدوان على غزة.

بدورها نقلت وكالة صفا المحلية عن عضو المكتب الفني في إدارة هندسة المتفجرات في وزارة داخلية الحكومة المقالة بغزة أحمد عثمان أن خبيرين في نزع الألغام يتبعان للأمم المتحدة انضما الأربعاء إلى فريق دولي آخر من خبراء هندسة المتفجرات كان متواجدا في القطاع منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية قبل أكثر من عام.

وأوضح عثمان أن الخبيرين قدما إلى القطاع للإشراف على عملية إتلاف قنابل الفوسفور الأبيض، بالتعاون مع الحكومة المقالة في غزة، باستخدام المعدات المتاحة للفريق الدولي.

وأفاد بأن عملية إتلاف القنابل الفوسفورية بدأت أمس الأربعاء وستستمر لنحو ثلاثة أشهر على الأقل، وأوضح أن ما يقارب 100 قذيفة فوسفور بحاجة إلى إتلاف، وهي موجودة بمخازن خاصة.

ولفت إلى أن فريق وحدة الهندسة في وزارة الداخلية بغزة تمكن من إتلاف الكثير من القذائف العسكرية الأخرى بنجاح.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش والعديد من المنظمات الدولية قالت في تقارير إن الجيش الإسرائيلي استخدم قذائف الفوسفور الأبيض في قطاع غزة دون تمييز في مخالفة للقانون الدولي الذي يحظر استخدامها وسط التجمعات السكانية.

ورفض جيش الاحتلال هذه الاتهامات، وقال إنه استخدم هذه القنابل خارج التجمعات السكانية وللتغطية على تحركات جيشه في قطاع غزة.

المصدر : وكالات