مظاهرة لإخوان الإسكندرية احتجاجا على ضم الحرم الإبراهيمي لما يسمى التراث اليهودي (الجزيرة نت)

أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية
 
قالت مصادر في جماعة الإخوان المسلمين بمصر إن الشرطة اعتقلت اليوم 18 من أعضاء الجماعة في محافظة الإسكندرية على خلفية مشاركتهم في مظاهرات احتجاجية ضد ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح لما يسمى التراث اليهودي، ونصرة للمسجد الأقصى.
 
وأكد مصدر أمني في وزارة الداخلية المصرية القبض على أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في المحافظة بتهمة الانضمام لجماعة محظورة والدعوة إلى تنظيم مظاهرات.
 
من جهته قال محامي الجماعة بالإسكندرية خلف بيومي للجزيرة نت إن المعتقلين اقتيدوا إلى جهة مجهولة ولم يتم عرضهم على النيابة لمعرفة طبيعة التهم الموجهة إليهم بعد أن ألقي القبض عليهم بمنازلهم ليلا بعد تفتيشها، مشيرا إلى أن من بين الموقوفين محمد إبراهيم عضو المكتب الإداري للجماعة، ومحمود عوض مرشح الجماعة في انتخابات 2005.
 
ولم يستبعد محامي الجماعة أن يكون مبرر الاعتقالات أو استمرار حملة التصعيد في الفترة القادمة هو المظاهرات التي تتبناها الجماعة على غير رغبة السلطات المصرية ضد التصعيد الصهيوني في القدس الشريف، وضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح إلى ما يسمى التراث اليهودي. 

وأشار خلف إلى أن هذه الاعتقالات تأتي بعد ثلاثة أيام من القبض على 24 من أفراد الجماعة بالمحافظة قررت النيابة حبسهم احتياطيا لمدة 15 يوما بعد أن وجهت إليهم تهمة الانتماء إلى جماعة محظورة وحيازة كتب ومنشورات تحتوي على أفكار الجماعة، وتدعو لقلب نظام الحكم. وأشار إلى اعتقال 47 من قيادات الإخوان المسلمين في ثلاث محافظات، عقب وقفات نصرة المسجد الأقصى المبارك، الجمعة الماضية.
 
وكانت الجماعة قد نظمت عشر مظاهرات احتجاجية يوم الجمعة الماضي في مختلف أحياء محافظة الإسكندرية إلى جانب مظاهرات يومية داخل الجامعة شارك فيها الآلاف.
 
ومن المفترض أن تحيل الشرطة المعتقلين إلى النيابة العامة أو نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق معهم وإحالتهم إلى المحاكمة، وفق قانون الطوارئ المعمول به في مصر منذ أوائل الثمانينيات.

ويشكل الإخوان المسلمون أكبر قوة معارضة في مصر، وعادة ما يخوض مرشحوها الانتخابات مستقلين. وكانوا حققوا انتصارا كبيرا في الانتخابات التشريعية عام 2005 بعد فوزهم بـ20% من مقاعد البرلمان.
 
وتشكو الجماعة من مضايقات أمنية متزايدة، ويلقى القبض على آلاف من أعضائها لمدد متفاوتة، وسبق أن أصدرت محكمة عسكرية مصرية أحكاما بالسجن فترات تصل إلى عشر سنوات بحق 25 قياديا في الجماعة أدانتهم بتهمة تمويل منظمة محظورة.

المصدر : الجزيرة