انتهاء الاشتباك الطائفي بمرسى مطروح
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ

انتهاء الاشتباك الطائفي بمرسى مطروح

الشرطة المصرية تسيطر على اشتباكات طائفية سابقة (الجزيرة-أرشيف)
علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن الهدوء عاد إلى مدينة مرسى مطروح بعد أن شهدت أمس الجمعة اشتباكات بين مسلمين وأقباط أصيب خلالها 31 شخصا وتحطمت فيها سيارات ومحال وبيوت.
 
وقد سيطرت قوات الأمن على الوضع في منطقة الريفية بمحافظة مطروح، حيث كانت الاشتباكات قد اندلعت بسبب قيام كنيسة بمد سور خارجي في منطقة الريفية أدى لإغلاق شارع عمومي، مما أثار ردود أفعال بعض السكان المسلمين المجاورين للكنيسة.
 
ونقل عدد من المصابين -حسب تقارير صحية- إلى المستشفى الأميري في الإسكندرية للعلاج لسوء حالتهم.
 
وقال مدير أمن محافظة مطروح اللواء حسين فكري في بيان إن الهدوء عاد إلى منطقة الريفية بمركز مرسى مطروح بعد أن شهدت أمس أعمال شغب بين مجموعة من الأقباط والمسلمين، بسبب اعتراض أهالي المنطقة من المسلمين على بناء سور أدى إلى إغلاق شارع عمومي.
 
وأضاف أنه اتصل بالقس بيجمي راعى كنيسة الشهيدين بمطروح، وطالبه بضرورة هدم السور الذي تسبب في المشكلة، وعلى الفور أصدر القس بجيمي تعليماته بهدم السور للسيطرة على الموقف ومنع أي تطورات.
 
وشدد على أن هذه الزوبعة تحدث لأول مرة بين الأقباط والمسلمين بالمحافظة، لافتا إلى أنه موقف عابر ولن يؤثر على الوحدة الوطنية.
 
وذكرت مصادر أمنية أن قوات الأمن ألقت القبض على نحو 30 شخصا من الجانبين بتهمة إثارة الشغب والتجمهر، وإتلاف ممتلكات الغير، وتمت إحالتهم إلى النيابة للتحقيق.
 
يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقع فيها مثل هذه الاشتباكات الطائفية في محافظة مرسى مطروح الساحلية، حيث تقع أغلب حوادث الاحتقان الطائفي في صعيد مصر الذي تتركز فيه أعداد كبيرة من المسيحيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات