اتفاق وشيك للحكومة مع حركة بدارفور
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/13 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/28 هـ

اتفاق وشيك للحكومة مع حركة بدارفور

قياديون للتحرير والعدالة خلال جلسة مشاورات مع الوسطاء (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الوفد الحكومي في مفاوضات سلام دارفور بالدوحة أن الحكومة اقتربت من توقيع اتفاق إطاري مع حركة التحرير والعدالة، مؤكدة أن موقف حركة العدل والمساواة الرافض لمثل هذا الاتفاق لا يعنيها في شيء.
 
وحركة التحرير والعدالة تضم ثماني حركات مسلحة، خمس منها تمثل مجموعة طرابلس، وثلاث حركات من مجموعة أديس أبابا، أعلنت توحيدها إبان مشاورات التفاوض بالدوحة الشهر الماضي.
 
ومن جانبها اعتبرت حركة العدل والمساواة -التي وقعت مع الحكومة اتفاقا إطاريا الشهر الماضي- أن توقيع أي اتفاق آخر مع أي حركة هو محاولة لنسف اتفاق الحكومة المبرم معها.
 
وأكد رئيس وفد الحركة في مفاوضات الدوحة أحمد تقد لسان التزام الحركة بالتفاوض من أجل السلام في دارفور وإن تجاوزت المفاوضات موعد 15 مارس/آذار المحدد لنهايتها.
 
ولم يستبعد رئيس الوفد الحكومي أمين حسن عمر تجاوز موعد 15 مارس/آذار المحدد للتوصل لاتفاق شامل مع حركة العدل والمساواة.
 
ورفضت حركة التحرير والعدالة دعوة العدل والمساواة للوحدة، وبادرت إلى رفض الاتفاق الإطاري الذي وقعته هذه الأخيرة مع الحكومة السودانية، وطالبت بتوقيع اتفاق مماثل معها.
 
أما حركة العدل والمساواة -وهي من أولى الحركات التي بدأت التمرد في دارفور عام 2003- فاعتبرت أن اتفاقا ثانيا سيعطي أهمية لا داعي لها لحركة التحرير والعدالة التي قالوا إنها تتكون من منظمات صغيرة وليس لها وجود عسكري يذكر على الأرض.
المصدر : الجزيرة

التعليقات