بدء مراقبة أوروبية لانتخابات السودان
آخر تحديث: 2010/3/12 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/12 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/27 هـ

بدء مراقبة أوروبية لانتخابات السودان

فيرونيك دي كيسر تعهدت بدعم زيادة وعي الناخبين السودانيين (الفرنسية)

أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات السودانية المزمع إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل بداية عملها في السودان حيث سينتشر أكثر من 130 مراقبا في كل ولاياته الـ25.
 
وذكرت رئيسة البعثة فيرونيك دي كيسر أن مهمة بعثتها تتركز في مراقبة الأوجه المختلفة للعملية الانتخابية وتقييم مدى توافقها مع المعايير الدولية والإقليمية.
 
ورأت أن "أهم عقبة يمكن أن تواجه البعثة هي افتقار بعض الناخبين لإدراك معنى الانتخابات، لأن البعض لم يسبق له الإدلاء بصوته قط"، قائلة إن الاتحاد الأوروبي تعهد بأموال لزيادة وعي الناخبين السودانيين.
 
مشكلات سابقة
وردا على ما أثارته بعض أحزاب المعارضة بالسودان من أن البعثة الأوروبية بدأت عملها في وقت متأخر للغاية، قالت دي كيسر إن المراقبين بإمكانهم توثيق مشاكل سابقة، وإنه لم يكن من الممكن أن يأتوا إلى السودان قبل تلقيهم دعوة من السلطات.
 
وقالت إن فريقها لن يمكنه أن يغطي كل أجزاء السودان الذي يعد أكبر الدول الأفريقية مساحة، لكنه سيتمكن من رصد أي محاولات واسعة للتزوير.
 
وأضافت "لا أستطيع أن أقول إنه لا يمكن ألا تقع أي حادثة لكن رصد محاولة منظمة جيدا للتزوير على الأقل ممكن في إطار منهجيتنا".
 
واشتكى مرشحون من شمال السودان وجنوبه -الذي يتمتع بشكل من أشكال الحكم الذاتي- من تضييق السلطات عليهم ومن قوانين تفرض قيودا على الحريات.
 
ووصف محللون الانتخابات بأنها من بين الأكثر تعقيدا في العالم حيث إنها تنطوي على ست عمليات تصويت.
 
ويستمر التصويت في الانتخابات التي تجرى على المستوى الرئاسي والبرلماني والولائي لمدة ثلاثة أيام، ومن المتوقع أن تعلن النتيجة يوم 18 أبريل/نيسان القادم.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات