مصادر تفيد بأن سبعة أشخاص لا يزالون تحت أنقاض العمارة المنهارة بعمان (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
انتشلت قوات الدفاع المدني الأردنية صباح اليوم خمس جثث لعمال بناء غير أردنيين من تحت أنقاض عمارة سكنية تحت الإنشاء انهارت في منطقة وادي السير غربي العاصمة.
 
وكانت فرق الإنقاذ نجحت بإنقاذ أحد المحاصرين تحت الأنقاض مساء الأربعاء، فيما تتحدث مصادر متضاربة عن عدد آخر من المفقودين تحت الأنقاض يبلغ عددهم سبعة.
 
وكانت فرق متخصصة من الدفاع المدني والشرطة شاركت في عمليات الإنقاذ ورفع الأنقاض منذ ظهر الأربعاء بعد انهيار العمارة بشكل مفاجئ.
 
إصابات وهلع
وقال شهود عيان في موقع الانهيار للجزيرة نت إن العمارة المكونة من سبعة طوابق انهارت بينما كان عدد من العمال يعملون فيها، فيما أدى الانهيار لإصابة سكان في الحي كانوا يمرون أمام العمارة لحظة انهيارها من بينهم عدد من الأطفال.
 
وأضاف أحد السكان المجاورين أن العمارة ما زالت تحت الإنشاء منذ أكثر من عامين، وأن انهيارها أحدث حالة من الهلع بين السكان.
 
وتابع وزير الداخلية الأردني نايف القاضي أعمال الانقاذ التي تواصلت طوال ليلة الأربعاء وما زالت مستمرة حتى اليوم, وأمر الوزير بتشكيل لجنة تحقيق في الحادث.
 
واعتقلت أجهزة الشرطة مالك البناء وباشرت بالتحقيق مع المهندس المشرف عليه، وبالتوازي قررت نقابة المهندسين الأردنيين تشكيل لجنة للتأكد من المخططات الهندسية للعمارة ومطابقة أعمال الإنشاء للمواصفات الأردنية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الناطق باسم الدفاع المدني العقيد فريد الشرع أن فرق الإنقاذ أخلت خمس إصابات وتم نقلها للمستشفى وحالتها العامة متوسطة، وأن جهودا لا تزال متواصلة لإنقاذ المحاصرين.
 
وأشار الشرع إلى أنه تم إنقاذ سكان من بناية مجاورة لتعرضها لبعض الأجزاء من البناية المنهارة، وتقديم الإسعافات الأولية لهم في موقع الحادث، ثم نقلهم إلى المستشفى، لافتا إلى أن حجم الأنقاض كبير نظراً لتعدد الطبقات المنهارة.
 
وتطبق السلطات الأردنية رقابة صارمة لتنفيذ نظام يتعلق بـ"كودات" البناء، على الرغم من تزايد الشكاوى في السنوات الأخيرة من عيوب تعتري هذا التطبيق.

المصدر : الجزيرة