وزراء خارجية مجلس التعاون سيناقشون عدة قضايا سياسية واقتصادية (رويترز-أرشيف)

عقد في الرياض اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في دورته الـ114 خصص لمناقشة عدد من القضايا السياسية والاقتصادية.

وشدد رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح السالم الصباح على ضرورة تعاطي دول المجلس مع المستجدات المصيرية على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأضاف الصباح في كلمة الافتتاح أن تلك المستجدات وبوتيرتها المتسارعة تستوجب التعاطي معها مبادرة وتفاعلا وتأثيرا بما يكفل للمجلس "مصلحته العليا".
 
وفي وقت سابق ذكر بيان عن الأمانة العامة للمجلس التي تتخذ من الرياض مقرا لها أن الوزراء سيتدارسون العديد من القضايا الأساسية, كما سيطلعون على ما تحقق في مسيرة التعاون المشترك منذ قمة الكويت, خاصة ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي.

ووفقا للبيان فإن الاجتماع سيناقش أيضا "ملف الجزر الإماراتية التي تحتلها إيران وهي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، ودعوة طهران إلى الاستجابة للمساعي والدعوات الصادقة والمتكررة من دولة الإمارات لحل القضية عبر المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وسيتطرق الاجتماع أيضا إلى العلاقات مع إيران وتطورات أزمة ملفها النووي, بالإضافة إلى ملفات العراق ولبنان والصومال.
 
كما يبحث التطورات التي يشهدها السودان خاصة بعد التوقيع على الاتفاق الإطاري بشأن دارفور الذي وقع بالدوحة بين الخرطوم وحركة العدل والمساواة بالدوحة في فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات