مسؤولون فلسطينيون أكدوا أن إسرائيل هي التي طلبت إلغاء تكريم الشهيدة دلال المغربي (الجزيرة-أرشيف)


أمرت السلطة الفلسطينية بإلغاء حفل التكريم الذي كان مقررا غدا الخميس للشهيدة الفلسطينية دلال المغربي، التي تزعمت خطف حافلة في إسرائيل عام 1978، وهو الحدث الذي قتل فيه 35 شخصا.

وتزامن قرار السلطة مع الزيارة التي قام بها جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي للضفة الغربية في إطار المساعي الأميركية لتنشيط عملية السلام المتعثرة بالشرق الأوسط، فيما قال ثلاثة مسؤولون فلسطينيون شاركوا بتنظيم حفل التكريم إن إسرائيل طلبت من السلطة الفلسطينية إلغاء الاحتفال الذي كان سيتضمن إطلاق اسم دلال على ميدان قرب رام الله وكان سيكشف النقاب عن لوحة تذكارية باسمها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد هاجم في يناير/كانون الثاني الماضي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس حكومته سلام فياض، واتهمهما بالتحريض ضد إسرائيل، من خلال الموافقة على إطلاق اسم "مخربة قتلت الإسرائيليين" على أحد الميادين في رام الله، واتهمهما بوضع العراقيل أمام عملية السلام.

من جانبها قالت رشيدة المغربي شقيقة دلال إن جهات رسمية هي التي اتخذت قرار إلغاء الحفل، فيما تؤيد حركة فتح إقامته، على حد تأكيد رشيدة التي تحمل رتبة ضابط في قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

بدوره اتهم العضو العربي في الكنيست أحمد الطيبي إسرائيل بالرياء، وذلك بعد احتفال رسمي لمتشددين يهود هاجموا أهدافا عربية وبريطانية في السنوات السابقة على قيام إسرائيل عام 1948.

وقال الطيبي في الجلسة -قبل أن يطرد من القاعة هو وعضو عربي آخر- وهو يحتج أثناء الاحتفال "يبدو أن من يسمح لنفسه بفرض شروط على السلطة الفلسطينية كيف يسمون هذه الساحة أو تلك في رام الله، يجيز لنفسه أن يكرم غلاة الإرهابيين اليهود، إنه معيار أخلاقي مزدوج".

رشيدة المغربي (الجزيرة-أرشيف)
وكان الكنيست عقد جلسة خاصة اليوم لإحياء ذكرى 12 متشددا يهوديا أعضاء في جماعات صهيونية حملت السلاح ضد السلطات البريطانية -التي حكمت فلسطين حتى عام 1948- والمواطنين العرب بالمنطقة.

وقد نزلت الشهيدة المغربي عضو حركة فتح التي كان يتزعمها آنذاك الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ومجموعة من المقاتلين عن طريق البحر على شاطئ في شمال إسرائيل، وخطفوا حافلة في طريق مزدحم يربط حيفا وتل أبيب حيث أطلقوا الرصاص على السيارات المارة.

وتم إيقاف الحافلة عند حاجز شرطة قرب مدخل تل أبيب حيث اندلعت معركة بالأسلحة وتم تفجير شحنات ناسفة.

المصدر : رويترز