إخفاق جلسة طارئة للتشريعي الفلسطيني
آخر تحديث: 2010/3/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/16 هـ

إخفاق جلسة طارئة للتشريعي الفلسطيني

الجدل يتجدد بسبب الدعوة لجلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني (الجزيرة-أرشيف)

لم يتمكن المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم من عقد جلسة طارئة مشتركة دعا إليها رئيس المجلس عزيز الدويك من أجل بدء المصالحة الوطنية ومناقشة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات الإسلامية.

ونقل مراسل الجزيرة في قطاع غزة عن أمين سر المجلس التشريعي في القطاع مشير المصري قوله إن سبب ذلك الإخفاق هو رفض حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) دخول الدويك وباقي أعضاء كتلة الإصلاح والتغيير التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى قاعة الاجتماعات بمقر المجلس في رام الله حيث كان من المتوقع أن تكون الجلسة متزامنة في رام الله ومدينة غزة.

وأفادت مراسلة الجزيرة في رام الله شرين أبو عاقلة بأن نواب كتلة الإصلاح والتغيير وعددهم 34 هم من جاء إلى مقر المجلس بينما لم يحضر أي نائب من الكتل الأخرى.

وأضافت المراسلة أن دويك عقد مؤتمرا صحفيا تحدث فيه عما حصل في المجلس، ونقلت عنه قوله إن هذا التطور يجعل الجميع يعرفون من هي الجهة التي ترفض المصالحة الوطنية.

وأشارت المراسلة إلى أن التراشق بين حماس وفتح تجدد على خلفية تطور اليوم، ونقلت عن النائب بكتلة فتح جمال أبو الرب قوله إن الهدف مما قام به نواب الإصلاح والتغيير هو افتعال أزمة جديدة في الساحة الفلسطينية.

وفي قطاع غزة أفاد مراسل الجزيرة تامر المسحال بأن نواب الإصلاح والتغيير إضافة إلى نائب مستقل نظموا وقفة في بهو مقر المجلس في غزة احتجاجا على ما جرى في رام الله.

ونقل المراسل عن أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي قوله إن ما جرى اليوم لن يمنع استمرار عمل المجلس، وأكد أنه ستتم الدعوة لعقد جلسة جديدة للمجلس يوم الأربعاء القادم.

وفي وقت سابق قال الدويك إن ربع أعضاء المجلس التشريعي تقدموا بطلب لعقد هذه الجلسة بهدف البدء بخطوات حقيقية من أجل إنجاز المصالحة الوطنية خاصة في ظل التطورات الأخيرة في القدس والاعتداءات على المقدسات الإسلامية.

وقد قوبلت تلك الخطوة برفض قاطع من فتح التي قال رئيس كتلتها النيابية عزام الأحمد إن الدويك لا يملك الصلاحية للدعوة لمثل هذه الجلسة الطارئة وإنه يتآمر على القانون.

وفي خضم ذلك الجدل قالت النائبة عن كتلة أبو علي مصطفى المحسوبة على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار إن كتلتها ترفض حضور الجلسة الطارئة التي دعا إليها دويك.

وأوضحت جرار في تصريح لمراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس إن نواب الجبهة الشعبية -ثالث أكبر فصيل فلسطيني بعد فتح وحماس- لن يحضروا جلسة اليوم "لأننا ننتظر دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لافتتاح دورة عادية للمجلس التشريعي الذي لم ينعقد حتى الآن منذ العام 2007 بسبب الاعتقال والانقسام الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة

التعليقات