صنعاء: تهديدات القاعدة فقاعة
آخر تحديث: 2010/2/9 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/9 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/25 هـ

صنعاء: تهديدات القاعدة فقاعة

الداخلية اليمنية تعهدت بضرب عناصر القاعدة أينما وجدت (الفرنسية-ارشيف)

قللت السلطات اليمنية من تصريحات سعيد الشهري نائب زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب التي هدد فيها بإغلاق باب المندب الإستراتيجي الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن, وتوعده بشن مزيد من الهجمات ضد الأجانب.

 

ووصفت الداخلية في بيان تلك التصريحات بـ"الفقاعة". وأكدت أن تهديدات القاعدة لن تخيف الحكومة, وأنها ستواصل ضرب أوكار التنظيم أينما وجدت.

 

وأضاف بيان الوزارة أن التهديدات لا تخيف قوات الأمن, واعتبر أن تلك التصريحات "تعبر عن العزلة واليأس من العناصر الإرهابية باليمن" رافضا في الوقت ذاته إبرام أي هدنة مع من وصفهم بالإرهابيين.

 

بدوره عقد مجلس الدفاع الوطني اجتماعا برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح عقب تصريحات الشهري، وقال إنه أمر باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على الأمن والسكينة العامة وضبط العناصر الخارجة على النظام والقانون وتقديمها للعدالة.

 

الشهري: عملية ديترويت تمت بالتنسيق مع بن لادن (رويترز-ارشيف)
وقف الملاحة
وجاء الرد والتحركات الحكومية بعد يوم من دعوة الشهري، في تسجيل بث على شبكة الإنترنت، إلى وقف الملاحة بالبحر الأحمر.

 

وحث نائب زعيم القاعدة في تسجيله حركة الشباب المجاهدين الصومالية على المساعدة في استعادة السيطرة على مضيق باب المندب الإستراتيجي "وإعادته إلى حاضرة الإسلام".

 

وأضاف "عندها سيغلق الباب ويضيق الخناق على اليهود لأنه من خلاله (باب المندب) تدعمهم أميركا عن طريق البحر الأحمر". ولفت إلى أهمية هذا المضيق الذي "لو تم لنا لكان نصرا عظيما ونفوذا عالميا".

 

دعوة "للجهاد"

كما جدد الشهري -وهو سعودي وسجين سابق بمعتقل غوانتانامو- دعوته لما وصفه بالجهاد ضد "الرافضة واليهود والنصارى بالمنطقة". وقال "الرافضة واليهود والنصارى والحكام الخونة المرتدون قد تكالبوا عليكم، وليس لكم مخرج من هذه الفتنة إلا الجهاد في سبيل الله".

 

كما أعلن أن محاولة النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب تفجير طائرة الركاب الأميركية في ديترويت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي كانت بالتنسيق مع أسامة بن لادن، وهنأ قيادة التنظيم بما سماها "الغزوة المباركة".

 

وكان الشهري قد تمكن من الانتقال إلى اليمن بعد أن أفرجت عنه السلطات الأميركية من معتقل غوانتانامو مطلع عام 2008، وخضع فترة لبرنامج المناصحة بالسعودية والذي يتولاه الأمير محمد بن نايف الذي تعرض لمحاولة اغتيال أواخر أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات