سعيد الشهري وصف محاولة تفجير طائرة ديترويت بـ"الغزوة المباركة" (رويترز-أرشيف)

جدد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب دعوته إلى ما وصفه بالجهاد ضد "الرافضة واليهود والنصارى" بالمنطقة, معلنا أن محاولة تفجير طائرة الركاب الأميركية في ديترويت نهاية العام الماضي كانت بالتنسيق مباشر مع زعيم القاعدة أسامة بن لادن.
 
وقال سعيد الشهري نائب زعيم التنظيم -في تسجيل نشر على شبكة الإنترنت- إن "الرافضة واليهود والنصارى والحكام الخونة المرتدون قد تكالبوا عليكم، وليس لكم مخرج من هذه الفتنة إلا الجهاد في سبيل الله".
 
وأضاف الشهري -وهو سعودي ومعتقل سابق في معتقل غوانتانامو- "نوصيكم يا أهلنا في جزيرة الإسلام أن تعدوا عدتكم وتحملوا سلاحكم، وتدافعوا عن دينكم وأنفسكم، وتلتحموا بإخوانكم المجاهدين في جزيرة العرب".
 
تنسيق بن لادن
كما أعلن أن محاولة النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب تفجير طائرة الركاب الأميركية في ديترويت في ديسمبر/كانون الأول الماضي كانت بالتنسيق مع بن لادن، وهنأ قيادة التنظيم بما سماها "الغزوة المباركة".
 
كما هاجم الرجل الثاني -في تسجيله الذي استمر 12 دقيقة وبثته مؤسسة "الملاحم"- مؤتمر لندن بشأن اليمن الذي عقد الشهر الماضي, قائلا إن تلك المؤتمرات التي تعقدها من وصفها بالأمم الكافرة حول اليمن تبين أهمية ما سماها الحرب العقائدية التي تستهدف المسلمين, وتعكس أهمية المنطقة لهم خاصة مضيق باب المندب.
 
وأضاف أن "الصليبيين" خلال مؤتمر لندن وضعوا "أساليب الحرب التي ستخوضها أميركا والتي لن تكون مباشرة، وإنما غير مباشرة وعلى عدة محاور". وتتمثل في "جمع المعلومات من خلال الطيارات بدون طيار, وتجييش المسلمين ضد بعضهم البعض, وتشويه سمعة المجاهدين".
 
ووفقا لرؤية الشهري السعودي الجنسية فإن المؤتمرين سيسعون إلى تطبيق ما أسماها "خطة بترايوس"، التي قال إنها تعتمد على تفكيك الحاضنة الاجتماعية والسكانية للقاعدة.
 
اتهامات
كما اتهم الشهري كلا من السعودية ومصر بمساعدة "العدو" التي كانت سببا في المجازر التي وقعت باليمن نهاية العام الماضي، واتهم الدولتين بلعب دور كبير في "الحفاظ على مصالح اليهود والنصارى البترولية وتأمين الممرات المائية لهم".

وكان الشهري قد تمكن من الانتقال إلى اليمن بعد أن أفرجت عنه السلطات الأميركية من معتقل غوانتانامو مطلع عام 2008، وخضع فترة لبرنامج المناصحة الذي يتولاه الأمير السعودي محمد بن نايف الذي تعرض لمحاولة اغتيال أواخر أغسطس/آب الماضي.

وكان آخر ظهور متلفز للشهري في الفيلم الذي أصدرته المؤسسة الإعلامية لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، والذي وثق محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف، وظهر الشهري فيه وهو يتوعد حكام الرياض بمزيد من العمليات التي وصفها بالنوعية.
 
وكانت تقارير السلطات الأمنية اليمنية قد رجحت مقتل الشهري في الغارة التي استهدفت محافظة شبوة أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات