تحفظ حوثي على آليات وقف القتال
آخر تحديث: 2010/2/8 الساعة 21:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/8 الساعة 21:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/24 هـ

تحفظ حوثي على آليات وقف القتال

الحوثي طالب بمشاركة اللقاء المشترك المعارض كضامن لأي اتفاق (الجزيرة)

تحفظت جماعة الحوثي على آليات إيقاف الحرب في صعدة التي قدمتها الحكومة اليمنية، في وقت تواصل فيه القتال بين الجانبين على عدة جبهات شمال البلاد.

وقال رئيس حزب الحق حسن زيد الذي يقوم بدور الوسيط بين الحوثيين والحكومة يوم الاثنين إن عبد الملك الحوثي طالب بمشاركة اللقاء المشترك المعارض كضامن لأي اتفاق مع الحكومة.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء أحمد الشلفي إن الحوثيين سلموا الرئيس علي عبد الله صالح تصورهم لكيفية تنفيذ آليات وقف الحرب، وتأكيدهم أن المدة التي اقترحتها الحكومة غير كافية لتنفيذ الاتفاق.

وأشار المراسل إلى أن الحوثيين أكدوا أيضا التزامهم بالاتفاق وفقا للشروط الستة وعدم قبول أي شرط آخر، واقترحوا تشكيل لجنة لمراقبة تنفيذ الاتفاق من بعض الشخصيات الوطنية التي ليس لها أي ارتباطات بالخارج ومطالبتهم بإطلاق المعتقلين.

ونقل المراسل عن مصادر يمنية توقعها حدوث انفراج قد يؤدي إلى وقف القتال.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من تسليم الحكومة اليمنية الحوثيين جدولا زمنيا لتنفيذ وقف إطلاق النار.

وتتضمن الشروط التي وضعتها الحكومة انسحاب الحوثيين من المباني الرسمية، والتخلي عن المواقع العسكرية في المرتفعات، وفتح الطرق في الشمال، وإعادة الأسلحة التي صادرتها من قوى الأمن، وإطلاق جميع الأسرى المدنيين والعسكريين بمن فيهم الجنود السعوديون، واحترام سيادة القانون والدستور، والتعهد بعدم الاعتداء على الأراضي السعودية.

جنود يمنيون في أحد مواقع القتال بصعدة(الفرنسية)
الوضع الميداني

ميدانيا قتل عشرة جنود يمنيين وجرح 18 آخرون في اشتباكات جديدة بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي شمال اليمن.

ونقل عن مسؤول عسكري يمني قوله إن معظم الجنود القتلى سقطوا بنيران القناصة الحوثيين، مشيرا إلى أن الاشتباكات دارت في منطقتي حرف سفيان والملاحيظ.

وأضاف المسؤول العسكري أن الوحدة اليمنية التي كانت محاصرة من قبل الحوثيين تمكنت من كسر الطوق وفك الحصار المضروب عليها بخندق من الألغام في مرتفعات جبل السماح جنوب شرق صعدة.

من جانبه قال الجيش اليمني في بيان إنه نفذ عدة عمليات في محور صعدة تمكن خلالها من تطهير العديد من المناطق باتجاه جبل الصمع وتدمير العديد من الأوكار والمتاريس والخنادق التي أقامها المتمردون، وتكبيد تلك العناصر خسائر فادحة.

وقال البيان إن الجيش وجه ضربات موجعة للمتمردين المتواجدين في مناطق متفرقة من جبهة القتال، كما تصدى لمحاولة تسلل للمتمردين قرب موقع القفل وكبدهم خسائر كبيرة.

وفي المقابل قال الحوثيون في بيان إنه تم مساء الأحد اقتحام مواقع التبة البيضاء ومنطقة المنزالة، وتم تطهيرها بالكامل والسيطرة على العتاد والسلاح المتواجد فيها التابع للجيش اليمني.

وأضاف البيان أنه في جبهة آل عقاب حاول الجيش اليمني التقدم نحو المنطقة من أجل فك الحصار عن وحدة عسكرية تابعة له متمركزة في المنطقة، مشيرا إلى أن المواجهات بدأت بعد فجر الاثنين، وحاولت ثلاث سيارات مدرعة اجتياز منطقة الردمية وتم تدميرها بالكامل.

وفي تطور آخر قال بيان للمتمردين الحوثيين إن طفلين قتلا وجرح آخران خلال قصف جوي وصاروخي سعودي على مزرعة في منطقة مران.

وقال البيان إن الجيش السعودي قصف الأراضي اليمنية بأكثر من 149 صاروخاً وقذيفة تركزت على مثلث مديرية شدا وقمامة وغافرة وأسفل مران وبني صياح، مشيرا إلى أن الطيران السعودي شن مساء الأحد غارة جوية على منطقة مران، وغارة أخرى على منطقة الشعف مديرية ساقين.

المصدر : الجزيرة + وكالات