قبليون مؤيدون للحكومة أثناء انتشارهم في منطقة الجوف القريبة من الحدود (الفرنسية)

قتل 17 شخصا بينهم 11 من أنصار جماعة الحوثي في مواجهات صعدة شمالي اليمن. يأتي ذلك بعد أن اندلعت أمس مواجهات بين الحوثيين والجيش على معظم جبهات القتال.

ونقل مراسل الجزيرة في صنعاء عن مصادر أمنية يمنية أن 17 شخصا قتلوا في مواجهات بين الحوثيين والجيش اليمني في مناطق متعددة بمحافظة صعدة شمالي اليمن.

وذكرت المصادر أن خمسة من رجال القبائل قتلوا عندما قصف الحوثيون أحد المنازل بقذائف الهاون.

وقالت صحيفة 26 سبتمبر الناطقة بلسان وزارة الدفاع اليمنية إن الجيش اليمني يواصل عملياته في صعدة والملاحيظ ومحور سفيان. وذكرت مصادر عسكرية أن الجيش تمكن من السيطرة على العديد من مواقع الحوثيين في الملاحيظ وشدا وقمامة وغافرة والرماديات.

من جهة أخرى تحدثت مصادر الحوثيين عن قيام مقاتليها بنصب كمين للجيش اليمني في منطقة الجوف شرقي البلاد أسفر عن مقتل عدد من الجنود.

وقال الحوثيون في بيان وزع بالبريد الإلكتروني أمس إنهم قتلوا ثمانية جنود بينهم ضابط يدعى أحمد الجميلي أثناء تسللهم إلى منزلين في مدينة صعدة القديمة وفق ما نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال.

وكانت جماعة الحوثي قد أكدت الخميس أن 14 شخصا قتلوا في قصف جوي سعودي لمناطق في محافظة صعدة. وقالت الجماعة في بيان لها على موقعها الإلكتروني إن مقاتلات سعودية شنت 36 غارة على مناطق شمالي اليمن منذ مساء الثلاثاء وأطلقت أكثر من أربعمائة صاروخ وقذيفة مدفعية.

وكان الحوثيون قد أعلنوا أنهم انسحبوا بشكل كامل من الأراضي السعودية. لكن تقارير تحدثت عن اشتباكات متفرقة بين القوات السعودية والمسلحين الحوثيين بعد ذلك الإعلان.

وفي بيان نشر على الإنترنت في وقت سابق هذا الأسبوع أكد القائد الميداني للحوثيين عبد الملك الحوثي أن جماعته ملتزمة بشروط الحكومة لإنهاء الحرب بما في ذلك شرط الالتزام بعدم استهداف الأراضي السعودية.

واشترطت صنعاء لإنهاء الحرب في صعدة انسحاب الحوثيين من الأراضي السعودية, وإزالة نقاط التفتيش, وتوضيح مصير الأجانب المخطوفين, وإعادة العتاد العسكري والمدني, والامتناع عن التدخل في الشؤون المحلية للسلطة, بالإضافة إلى الالتزام بعدم الاعتداء على أراضي السعودية.

يشار إلى أن المواجهات بين الحوثيين والجيش اندلعت في منتصف يونيو/حزيران عام 2004 وأسفرت عن مصرع وجرح واعتقال الآلاف. وتعرف الحرب الدائرة الآن بأنها الحرب السادسة بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات