بروتوكول إضافي سوداني تشادي
آخر تحديث: 2010/2/6 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/6 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/22 هـ

بروتوكول إضافي سوداني تشادي

عدة اتفاقيات بين السودان وتشاد لم تطبق لكن تحسن العلاقات مؤخرا قد يساعد على ذلك (رويترز- أرشيف)

وقع السودان وتشاد على بروتوكول إضافي لتأمين الحدود بين البلدين عقب اجتماع مشترك لخبرائهما العسكريين والأمنيين في الخرطوم.

وينص البروتوكول على تبادلهما قيادة قواتهما المشتركة كل ستة أشهر، على أن يتولى السودان القيادة أولا، وأن تكون مدينة الجنينة بغرب دارفور مقرا لقيادة هذه القوات خلال هذه الفترة.
 
ويتضمن الاتفاق أيضا إعداد خطة لنشر القوات المشتركة على نقاط المراقبة في مدة أقصاها الخامس والعشرون من الشهر الجاري.
 
كما تقرر أن يجتمع قادة القوة المشتركة في 18 فبراير/شباط في الجنينة للاطلاع على مراكز المراقبة ووضع الوسائل العملية لانتشار القوة في 25 فبراير/شباط.
 
وكان البلدان وقعا الشهر الماضي اتفاقا لتطبيع العلاقات بين البلدين، تقرر بموجبه نشر قوة مشتركة للحفاظ على الأمن على الحدود.
 
إدريس ديبي سيجري محادثات مع الرئيس السوداني عمر البشير (الفرنسية-أرشيف)
كما تعهد البلدان بوقف أي دعم لحركات التمرد في كل من البلدين ووضعا جدولا زمنيا لإنشاء القوة المشتركة.
 
ديبي يزور الخرطوم
ويوم الأربعاء صرح الرئيس التشادي إدريس ديبي بأنه سيقوم بزيارة للخرطوم الأسبوع القادم لإجراء محادثات مع الرئيس عمر حسن البشير، ضمن جهود لإنهاء فترة من العداء بين البلدين الجارين اللذين تقع حدودهما في إقليم دارفور المضطرب غربي السودان.
 
ونقلت الإذاعة التشادية عن ديبي قوله "تريد تشاد أن تعيش في انسجام كامل مع جيرانها"، مشيرا إلى أن البلدين يتجهان للسلام "لأن الحرب لا تحل أي مشكلة".
 
يشار إلى أن التوتر ساد علاقات تشاد والسودان اللذين كانا يتبادلان الاتهام بدعم حركات تمرد مناهضة للحكم في كل من البلدين.
المصدر : وكالات

التعليقات