نزاع الصحراء الغربية ما زال يبحث عن حل منذ عام 1975(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة استئناف المحادثات بين المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) يومي 10 و11 فبراير/شباط الجاري بهدف إيجاد حل لنزاع الصحراء الغربية.
 
وقال فرحان حق المتحدث باسم المنظمة الدولية الثلاثاء إن تلك المحادثات التي تجرى بوساطة الهيئة ستتم في مقاطعة وست تشستر شمالي مدينة نيويورك.
 
وأضاف أن الأمين العام الأممي بان كي مون يشجع الجانبين لتحقيق مزيد من التقدم ويحثهما على القيام بمحادثات مثمرة.
 
وتقول الأمم المتحدة إن هدف هذه المحادثات هو الإعداد لجولة أخرى من المفاوضات غير الرسمية.
 
وكان الجانبان استأنفا عام 2008 المفاوضات بينهما في مقاطعة منهاست (ضاحية تابعة لمدينة نيويورك)، لكن أربع جولات من تلك المفاوضات لم تسفر عن أي نتيجة.
 
وصادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية العام الماضي على مشروع قرار يجدد الدعم الأممي للمفاوضات بين الجانبين بغية التوصل لحل عادل ومقبول لهذه القضية.
 
يشار إلى أن النزاع بين الجانبين بدأ عام 1975 بعد خروج إسبانيا من الصحراء الغربية، ليضم المغرب ما يليه من الإقليم ويعلن سيادته عليه.
 
وتطالب جبهة البوليساريو باستفتاء لتقرير المصير برعاية الأمم المتحدة يضع الصحراويين أمام خيار بين الانضمام إلى المغرب أو الاستقلال في وقت عرضت فيه الرباط مشروعا لحكم ذاتي تحت سيادة مغربية.

المصدر : وكالات