إبعاد ضباط عراقيين بتهمة موالاة البعث
آخر تحديث: 2010/2/28 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/28 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/15 هـ

إبعاد ضباط عراقيين بتهمة موالاة البعث

عمليات إبعاد المتهمين بالانتماء للبعث تزامنت مع اقتراب الانتخابات (رويترز-أرشيف)

أبعدت السلطات العراقية ما يقرب من ستمائة ضابط عن مناصبهم بالجيش والشرطة, بسبب صلات مزعومة بحزب البعث العراقي المحظور.
 
وقال الضابط على اللامي المسؤول باللجنة التي اتخذت قرار الإبعاد لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذه الخطوة جاءت بتعليمات من "مستويات عليا", بعد مراجعات أجرتها لجنة العدالة والمحاسبة, مع الوزارات المعنية.
 
وأشار اللامي إلى التخلص من 150 ضابطا يعملون في خدمة الاستخبارات حاليا بإحالتهم إلى التقاعد، ونحو 150 من ضباط وزارة الدفاع.
 
كما أشار إلى إحالة 190 من ضباط وزارة الداخلية أيضا إلى التقاعد, إضافة إلى 84 آخرين كانوا قد تم تسريحهم, للاشتباه في صلتهم بقوات شبه عسكرية قيل إنها موالية للرئيس الراحل صدام حسين.
 
الانتخابات
على صعيد آخر, اعتذر المرجع الديني الشيعي آية الله علي السيستاني عن مقابلة المسؤولين والسياسيين العراقيين, حتى موعد الإعلان عن نتائج الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها بالعراق في السابع من الشهر المقبل.
 
وقال مصدر في مكتب السيستاني بالنجف إنه لا يرغب في مقابلة أي مسؤول أو رئيس كتلة أو سياسي مشارك في الانتخابات.
 
وكان السيستاني أعلن في وقت سابق أنه لا يتبنى أي قائمة أو كتلة مشاركة بالانتخابات, واكتفى بدعوة العراقيين للمشاركة الواسعة لاختيار من يمثلونهم بمجلس النواب القادم.
 
يأتي هذا الاعتذار بينما يقوم رئيس الوزراء، ورئيس كتلة دولة القانون، نوري المالكي بجولة دعائية انتخابية لكتلته في عدة محافظات جنوبية من ضمنها النجف.
 
يشار إلى أن تعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تلزم الكيانات المشاركة بالانتخابات بعدم استغلال الرموز الدينية في الدعاية الانتخابية.
 
على صعيد آخر, ووسط مخاوف من تصاعد العنف بالتزامن مع الانتخابات, ألقى مسلحون عبوة ناسفة على منزل برقان عبد الرزاق المرشح عن ائتلاف المالكي في القائم بالقرب من حدود العراق الغربية مع سوريا.
المصدر : وكالات

التعليقات