مؤتمر ببرلين من أجل اليمن
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 17:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 17:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ

مؤتمر ببرلين من أجل اليمن

ملف الحوثيين أحد الموضوعات المطروحة على مؤتمر برلين (الفرنسية-أرشيف)

ياسر باعامر-جدة
 
كشف مسؤول يمني للجزيرة نت أنه سينظم المؤتمر الدولي الثالث من أجل اليمن في مارس/آذار المقبل في العاصمة الألمانية برلين.
 
وقال رئيس دائرة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بحزب المؤتمر الشعبي الحاكم باليمن محمد عبد المجيد قباطي إنه يتم تهيئة ذلك اللقاء أثناء المؤتمر العالمي الأول من أجل اليمن المقرر عقده بالرياض يومي 27-28 فبراير/ شباط الجاري.
 
قباطي أكد أن مؤتمر الرياض سيتطرق للإخفاقات المالية باليمن (الجزيرة نت) 
وأوضح أن مؤتمر برلين سيناقش محور التنمية السياسية، المتمثلة في تنمية وتهيئة مؤسسات الدولة اليمنية القضائية والعدلية والأمنية، بشكل سياسي، وتطوير تجربة اليمن على الصعيد الديمقراطي، مع تطوير أجندة اليمن السياسية.
 
وأكد قباطي أن المؤتمر سيتناول الملفات اليمنية الساخنة خاصة ملف الحوثيين والحراك الجنوبي وملف تنظيم القاعدة، دون أن يقدم تفاصيل أخرى.
 
ويقام المؤتمر تحت رعاية مجموعة أصدقاء اليمن، وستنبثق عنه لجنتان الأولى برئاسة مشتركة  بين الإمارات العربية وألمانيا وتتعلق بالتنمية الاقتصادية والحكم الرشيد، واللجنة الثانية برئاسة مشتركة أيضا بين الأردن وهولندا وتتعلق بتطبيق القانون والعدالة.
 
وتشمل مجموعة أصدقاء اليمن -حسب قباطي- تجمعا لشركاء اليمن الإقليميين، وهي دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى الشركاء الدوليين، وهم مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى، إلى جانب بعض الدول التي لها طابع علاقات متميز مع اليمن، "دون أن يسميها".
 
وذكر أن هدف التجمع هو إيجاد رؤية مشتركة بين هذه الدول، لمساعدة اليمن في مواجهة أي تحديات آنية أو مستقبلية يمكن أن تبرز على صعيد القضايا الكلية، أو ما تشعر به تلك الدول من وجود تحديات يمكن أن تطرأ على الوضع اليمني.
 
وفيما يتعلق بمؤتمر الرياض القادم قال قباطي إنه سيناقش فشل اليمن في استخدام الدعم المالي المقدم من المانحين الدوليين في مؤتمر لندن 2006، والبالغ 5.7 مليارات دولار، بالشكل المطلوب على مدار ثلاث سنوات وبحث السبل الكفيلة بتعزيز البنية الاقتصادية للبلد، والخروج بخطط تنموية غير تقليدية.


 
اختيار ألمانيا
وعزا المحلل السياسي نجيب اليافعي سبب اختيار ألمانيا لاحتضان المؤتمر إلى دور برلين في ترتيب أوضاع قيادات المعارضة الجنوبية في الفترة القادمة إضافة إلى قيادات الحوثيين السياسية واحتضانهم رسميا، بعد ما وصفها بإشارات من الولايات المتحدة لاستلام هذا الملف لإدارته في المرحلة القادمة.
 
وقال للجزيرة نت إن أجهزة الأمن الألماني حصيلة تجربتين شرقية وغربية، وهم أقدر على قراءة الخريطة اليمنية.
 
وأضاف اليافعي أن المؤتمر سوف يكون ذا طبيعة أمنية وليست اقتصادية ودعم الإصلاحات كما هو مقرر في مؤتمر الرياض المتعلق بالإصلاحات الاقتصادية على ضوء مؤتمر لندن.
 
وأشار إلى أن ألمانيا تتوفر على "خبرة كبيرة في التعامل مع ملف الإسلاميين، حيث إن ألمانيا الغربية أول دولة أوروبية فتحت المركز الإسلامي واستقبلت كثيرا من المعارضين الإسلاميين".
 
واعتبر اليافعي أن منظومة الأمن الألمانية متخصصة في مكافحة الإرهاب، وهو يشكل عماد منظومة الأمن الأوروبي.
المصدر : الجزيرة

التعليقات