سوريا وإيران تعززان تحالفهما
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 05:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 05:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ

سوريا وإيران تعززان تحالفهما

 
عززت سوريا وإيران تحالفهما الذي يعود لعقود طويلة بتوقيع اتفاقية إلغاء تأشيرات السفر بين البلدين. وقال الرئيس السوري بشار الأسد إن الرد على الدعوة الأميركية له بضرورة الابتعاد عن إيران يكمن في توقيع دمشق وطهران على تلك الاتفاقية. جاء ذلك أثناء زيارة قام بها الرئيس الإيراني إلى دمشق.

وجاءت زيارة محمود أحمدي نجاد بعد يوم من قول وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إن الولايات المتحدة تطلب من سوريا "البدء في الابتعاد عن العلاقات مع إيران"، ووقف دعمها لحزب الله اللبناني المدعوم كذلك من إيران.

وقال الأسد بتعليق مازح على طلب كلينتون خلال مؤتمر مع نظيره الإيراني "بما أننا فهمنا الأمور خطأ ربما بسبب الترجمة أو محدودية الفهم، فقد وقعنا اتفاقية إلغاء التأشيرات". وأضاف "أستغرب كيف يتحدثون عن الاستقرار في الشرق الأوسط والسلام وكل المبادئ الأخرى الجميلة، ويدعون إلى الابتعاد بين دولتين".

وتابع الرئيس السوري "أتمنى من الآخرين ألا يعطون دروسا عن منطقتنا وعن تاريخنا، نحن نحدد كيف تذهب الأمور، ونحن نعرف مصلحتنا، ونشكرهم على نصائحهم، ولا نقول أكثر من ذلك". وقال الأسد في رده على سؤال صحفي إن دعوة كلينتون تلك تتناقض مع حديث واشنطن عن السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ومن جهته أكد أحمدي نجاد ذلك الموقف بقوله "إذا قالت كلينتون إنه تجب المحافظة على المسافة بين سوريا وإيران، فأنا أقول لها إنه لا توجد أي مسافة بين سوريا وإيران".

الأسد وأحمدي نجاد حضرا في دمشق
احتفالا بعيد المولد النبوي الشريف (رويترز)
مصالح مشتركة
وأضاف "مصالحنا مشتركة وأهدافنا مشتركة ولدينا أعداء مشتركون، إن دائرة التعاون بيننا تتسع يوما بعد يوم، ونحن عازمون على أن نطور هذه العلاقات إلى أقصى مدى ممكن".
 
وحذر الرئيس الإيراني إسرائيل من مغبة تكرار ما وصفها بأخطاء الماضي، وتوعدها بـ"الموت المحتوم" على يد شعوب المنطقة.
 
وقال أحمدي نجاد "إذا أراد الكيان الصهيوني أن يكرر أخطاء الماضي مرة أخرى فهذا يعني موته المحتوم، فكل شعوب المنطقة وجميع الشعوب سيقفون في وجه هؤلاء ويقتلعون جذورهم".

وفي المقابل، علقت واشنطن على تلك التطورات بالقول إنها تريد أن ترى سوريا تلعب دورا بناء في المنطقة، لكن القيادة السورية لا تزال قاصرة عن رؤية مدى عزلتها في المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي الذي كان يتحدث للصحفيين في واشنطن الخميس، إن الأسد "يحتاج فقط أن ينظر في جميع أنحاء المنطقة ويدرك أن سوريا تزداد عزلة"، وأضاف أن الولايات المتحدة تريد أن تلعب دمشق دورا بناء في المنطقة عبر الابتعاد عن إيران، لكن واشنطن لم تر بعد أي خطوة في ذلك الاتجاه، حسب قوله.

وقال كراوي "كما قالت وزيرة الخارجية أمس، لقد أعربنا عن قلقنا مباشرة إلى الرئيس الأسد حول علاقة سوريا بإيران، وفي نهاية المطاف هذا قرار ينبغي على سوريا أن تتخذه".

كلينتون طلبت من دمشق الابتعاد عن طهران قبل يوم من زيارة أحمدي نجاد (الفرنسية)
قضايا شائكة
وتأتي زيارة أحمدي نجاد إلى دمشق وسط نقاش غربي تقوده الولايات المتحدة بشأن فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب الاشتباه في أن طهران تسعى لإنتاج سلاح نووي، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية بشدة.

وساند الأسد إيران في خلافها النووي مع الغرب، وقال إن الضغوط التي يمارسها الغرب على طهران بسبب البرنامج النووي ترقى إلى درجة "استعمار جديد".

وتعود العلاقات السورية الإيرانية إلى عام 1979 بعد قيام الثورة الإسلامية، وكانت سوريا الدولة العربية الوحيدة التي دعمت إيران في حربها مع العراق بين عامي 1980 و1988.

ويشكل دعم حزب الله ركيزة أساسية في التحالف السوري الإيراني الذي أقيم قبل 30 عاما، على الرغم من الاختلافات الأيدولوجية بين البلدين، وفق بعض المحللين.

وتذكر وكالة رويترز أن المبعوث الأميركي جورج ميتشل أثار مسألة مساندة سوريا لحزب الله خلال اجتماع مع الأسد الشهر الماضي. ورشح الرئيس الأميركي باراك أوباما سفيرا لدمشق بعد غياب دام خمس سنوات، وزار وليام بيرنز نائب وزيرة الخارجية الأميركية دمشق هذا الشهر.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات