تحرك إسلامي يدين تهويد الآثار
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 06:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 06:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ

تحرك إسلامي يدين تهويد الآثار


دعا سفراء المجموعة الإسلامية في الأمم المتحدة الخميس إلى تحرك دولي فاعل لإجبار إسرائيل على التراجع عن قرار رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح إلى قائمة التراث اليهودي، في حين تجددت الاشتباكات في محيط الحرم الإبراهيمي بين متظاهرين فلسطينيين وأجانب مع قوات الاحتلال.  

وأدان السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري -الذي تحدث بالنيابة عن سفراء منظمة المؤتمر الإسلامي في الأمم المتحدة- القرار الذي اعتبره لاغيا وباطلا.

ودعا السفراء جميع هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة بصورة عاجلة "إلى اتخاذ التدابير اللازمة لإجبار إسرائيل على إلغاء هذا القرار"، وحثوا مجلس الأمن والجمعية العامة والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على "تحمل مسؤولياتهم" في هذا الخصوص.

تجدد المواجهات
وكانت المواجهات قد تجددت أمس الخميس بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة على خلفية القرار الإسرائيلي.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخليل وائل الشيوخي بأن الشبان أضرموا النيران في إطارات السيارات وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الذين استخدموا الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المدمع ضد المتظاهرين.

وكان جيش الاحتلال قد تدخل بقوة الأربعاء لتفريق شبان فلسطينيين خرجوا في مناطق متفرقة من الخليل للاحتجاج على القرار الإسرائيلي.

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية في وقت سابق إلى انتفاضة في الضفة الغربية، أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقد حذر من حرب دينية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات