تخوف من حرب جديدة بصعدة
آخر تحديث: 2010/2/25 الساعة 15:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/25 الساعة 15:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/12 هـ

تخوف من حرب جديدة بصعدة

الجيش اليمني خاض ست جولات حروب مع الحوثيين (الفرنسية-أرشيف)

أبدى مصدر يمني تخوفه من اندلاع مواجهة عسكرية جديدة بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي إثر تبادل الاتهامات بين مسؤولين في محافظة صعدة بشمال البلاد.
 
وتأتي هذه التخوفات بعد أسبوعين من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين صنعاء والمتمردين الحوثيين.
 
وقال المصدر في تصريح لوكالة يونايتد برس إنترناشونال إن عضو اللجنة التنفيذية لوقف إطلاق النار في محافظة صعدة، البرلماني عثمان مجلي قدم استقالته اليوم من اللجنة.
 
واعتبر المصدر الذي وصفته الوكالة بأنه مطلع من غير أن تكشف عن هويته أن اللجنة لم تصل إلى حلول تتماشى مع بنود وقف إطلاق النار مع الحوثيين، مؤكدا أن المتمردين يستعدون لحرب سابعة جديدة ويعتبرون وقف العلميات العسكرية مجرد هدنة لالتقاط الأنفاس.
 
وكانت السلطات اليمنية قد كلفت أربع لجان ميدانية بالإشراف على تنفيذ الحوثيين للشروط الستة التي وضعتها لوقف الحملة العسكرية في صعدة، وأعلن المتمردون قبولهم بها. لكن الطرفين تبادلا الاتهامات بعد ذلك بالمماطلة وخرق الاتفاق.
 
وكانت الحكومة قد اتفقت مع الحوثيين في الأسبوع الثاني من الشهر الجاري على هدنة بشروط وضعتها تتضمن انسحاب الحوثيين من المباني الرسمية، والتخلي عن المواقع العسكرية في المرتفعات، وفتح الطرق في الشمال.
 
وتشمل الشروط أيضا إعادة الحوثيين للأسلحة التي صادروها من قوى الأمن، وإطلاق جميع الأسرى المدنيين والعسكريين بمن فيهم الجنود السعوديون، واحترام سيادة القانون والدستور، والتعهد بعدم الاعتداء على الأراضي السعودية.
 
الملك عبد الله (يمين) بحث مع صالح قضية التمرد الحوثي (رويترز)
اتهامات
وفي سياق متصل اتهمت صحيفة الميثاق الرسمية اليوم البرلماني محافظ صعدة المقال حسن مناع بتزويد الحوثيين بالسلاح، لكنه نفى ذلك بشدة.
 
ومن جهته اتهم مناع، الذي كان قد اعتقل لفترة وجيزة في القصر الرئاسي الأسبوع الماضي، وكيل وزارة الداخلية محمد القوسي بعدم القدرة على خوض المعارك ضد الحوثيين في مدينة صعدة القديمة.
 
وتعتقل السلطات اليمنية الأخ الشقيق لحسن مناع، فارس مناع الذي يوصف بأنه أكبر تاجر سلاح في اليمن بتهمة تزويده الحوثيين بالسلاح، الأمر الذي أنكره شقيقه المحافظ السابق.
 
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد قام الثلاثاء بزيارة للسعودية التي دخلت في الحرب مع المتمردين الحوثيين في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وبحث صالح مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قضية التمرد في صعدة، والأوضاع في جنوب اليمن الذي يدعو بعض المعارضين فيه إلى الانفصال عن الشمال.
 
ويذكر أن الجيش اليمني خاض ست جولات من الحروب مع المتمردين الحوثيين منذ منتصف يونيو/حزيران عام 2004 خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.
المصدر : يو بي آي