ياسر عرمان وأعضاء في حركته ظهروا مكممي الأفواه في مؤتمر صحفي (الجزيرة)

أعلن مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان لرئاسة الجمهورية في السودان ياسر عرمان مقاطعته للإعلام الرسمي، احتجاجا على ما سماها سيطرة حزب المؤتمر الوطني الحاكم على الإعلام رغم تحذير المفوضية العامة للانتخابات.
 
وقال عرمان في مؤتمر صحفي بالخرطوم إنه سيقاطع التسجيل الخاص به في تلفزيون السودان لاستعراض برنامجه الانتخابي المزمع يوم الأربعاء المقبل احتجاجا على ما وصفه بإهدار موارد الوطن والمواطن على حزب واحد.
 
واعتبر أن أكبر فشل لاتفاقية نيفاشا -التي وقعت فيها حركته اتفاقا مع حزب المؤتمر الوطني أنهى عشرين عاما من الحرب الأهلية بجنوب السودان- ترك أجهزة الدولة كما هي تحت سيطرة حزب واحد، في إشارة لحزب المؤتمر الوطني.
 
واتهم عرمان الأجهزة الإعلامية بعدم توعية المواطن بتعقيدات العملية الانتخابية وعدم فتح منابرها لقادة الرأي العام والمجتمع المدني والمرشحين للحوار.
 
وقال إن حركته بالتعاون مع أحزاب المعارضة ستقدم شكوى إلى مفوضية الانتخابات ومطالبتها بتكوين مجلس محايد لإدارة وسائل الإعلام المملوكة للدولة.
 
يشار إلى أن الحملات الانتخابية للمرشحين بدأت منذ الـ13 من الشهر الجاري. وستجرى هذه الانتخابات تحت إشراف دولي لاختيار الرئيس ونواب البرلمان بناء على اتفاقية السلام التي أنهت الحرب في الجنوب.
 
ويتنافس في الانتخابات التي تستمر حملتها أكثر من شهرين، أزيد من أربعة آلاف مرشح يمثلون 66 حزبا، إضافة إلى 12 شخصا يتنافسون على رئاسة الجمهورية بينهم الرئيس الحالي عمر البشير.

المصدر : الجزيرة