13 ألف جندي من قوات يونيفيل ينتشرون بجنوب لبنان (الفرنسية-أرشيف)
قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن مراجعة جديدة لمهام أكثر من 13 ألف جندي من قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان لا تدعو إلى إجراء تغييرات جذرية في هذه القوة من حيث المهام أو العدد.

غير أن بان شدد -في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن نشرت الجمعة- على أن "الانتشار الحالي (لتلك القوات) لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى".

وقال بان إن المراجعة خلصت إلى أن "التفويض القوي للبعثة وقدراتها على أرض الواقع لا يزالان يلعبان دورا هاما في الحفاظ على الاستقرار في جنوب لبنان".

وتم تعزيز القوة المعروفة باسم قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) ونشرها على طول الحدود اللبنانية مع إسرائيل بعد الحرب الطاحنة التي شنتها إسرائيل على لبنان صيف 2006، وذلك لمساعدة 15 ألف جندي لبناني على بسط سلطان الحكومة على الجنوب للمرة الأولى منذ عقود، وخلق منطقة عازلة خالية من مقاتلي حزب الله.

وأقر الأمين العام للمتحدة بأن "نتائج المراجعة لا تستدعي تغييرات جذرية في القوة، أو البعثة على نطاق أوسع، وأنه ليس هناك تغيير في العدد الإجمالي لأفراد البعثة العسكريين والمدنيين".

المصدر : أسوشيتد برس