عباس يدرس استئناف المفاوضات
آخر تحديث: 2010/2/19 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/19 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/6 هـ

عباس يدرس استئناف المفاوضات

الرئيس الفلسطيني التقى مبعوثين أميركيين وأوربيين خلال هذا الأسبوع (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر السلطة الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس يدرس الخيارات بشأن استئناف محادثات السلام مع إسرائيل. يأتي ذلك عقب اجتماعات عقدها الرئيس الفلسطيني مع دبلوماسيين أميركيين وآخرين أوربيين هذا الأسبوع. ونفت السلطة أخبارا إسرائيلية بأن يكون عباس قد اتخذ قرارا بالفعل باستئناف التفاوض.

وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن المشاورات والنقاشات مع الإدارة الأميركية لا تزال مستمرة حول مقترحات عقد مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل.

وقال إن الرئيس الفلسطيني يبذل كل جهد ممكن لإنجاح جهود إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والسناتور جورج ميتشل "إذ إن نجاح هذه الجهود يجب أن يعني بالضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي".

واجتمع عريقات الجمعة مع كل من المدير العام للدائرة السياسية في وزارة الخارجية المجرية جابور أكلاودي وقناصل وممثلي دول الاتحاد الأوروبي وممثلي وقناصل عدة دول في مدينة رام الله بالضفة الغربية لبحث عملية السلام.

وأوضح عريقات في بيان عقب الاجتماع أن "المطلوب من الإدارة الأميركية تحديد مرجعيات وأسس وجداول زمنية لتنفيذ هدف عملية السلام الذي حددته خارطة الطريق بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967".
 
ودعا عريقات المجتمع الدولي إلى إلزام الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ ما عليها من التزامات والتوقف عن التعامل مع إسرائيل على أنها دولة فوق القانون الدولي.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن السلطة طلبت عقد اجتماع رسمي للوزراء العرب بلجنة المتابعة، وأنه تم إبلاغهم بأن المشاورات وأعمال التنسيق والاستعلام التي يجريها الجانب الفلسطيني ما زالت مستمرة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة.
 
عريقات: أبلغنا الوزراء العرب
بلجنة المتابعة بتحركاتنا
(الفرنسية-أرشيف)
رسائل غربية

ورفض عريقات تقريرا نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية الجمعة ذكرت فيه أن محمود عباس أبلغ وزير الخارجية النمساوي مايكل سبيندليجر خلال اجتماع هذا الأسبوع في رام الله بأن محادثات السلام التي تجرى بوساطة أميركية يمكن أن تستأنف خلال الأيام القادمة.
 
ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي إسرائيلي في القدس قوله "لا يوجد كلام رسمي من الأميركيين أو الفلسطينيين لكن وردت رسائل كثيرة من دبلوماسيين غربيين تشير إلى إمكانية استئناف المحادثات". لكن عريقات قال "الجانب الفلسطيني هو من يعلن موقفه وليس هآرتس أو وزير الخارجية النمساوي".

وتقول مصادر السلطة إن محمود عباس يسعى للحصول على ضمانات تكفل سرعة انتقال أي محادثات إلى العمل على التوصل إلى اتفاقات نهائية بشأن القضايا الجوهرية للصراع وهي قضايا الحدود والمستوطنات وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين والقدس في إطار بنود تفصيلية وجدول زمني محدد.

يذكر أن محمود عباس أوقف المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية السابقة في ديسمبر/ كانون الأول 2008 احتجاجا على هجومها على قطاع غزة. وهو يرفض إجراء محادثات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ظل استمرار إسرائيل في توسيع المستوطنات في الضفة الغربية.

وأعلنت السلطة الفلسطينية أنها تنتظر إيضاحات أميركية بشأن مقترح واشنطن إجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل تتعلق بأسس هذه المحادثات ومدتها الزمنية.
المصدر : وكالات

التعليقات