الجيش اليمني يستعد للانتشار على طول الحدود مع السعودية (الفرنسية-أرشيف)

من المفترض أن يستكمل الحوثيون اليوم انسحابهم من المواقع التي كانوا يتمركزون فيها على المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية وفقا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين صنعاء وجماعة الحوثي الأسبوع الماضي.
 
وسيمهد هذا الإخلاء -الذي يأتي في إطار مهلة طلبتها الجماعة تنتهي اليوم الجمعة- لانتشار قوات يمنية وسعودية على طول الحدود بين البلدين.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء مراد هاشم إن الجماعة انسحبت حتى الآن من 70% من المواقع التي تتمركز فيها على الجانب اليمني من الحدود مع السعودية بعد إعلانها سابقا استكمال انسحابها من مواقع داخل أراضي المملكة.
 
وأضاف أنه من المقرر أن تقوم وحدات من سلاح المهندسين اليمني باستكمال إزالة الألغام قبل نشر جنود من وحدة الاستطلاع التابعة للجيش.
 
وفيما يتعلق بتنفيذ البنود الستة لاتفاق وقف إطلاق النار قال هاشم إنها تسير بصورة جيدة باستثناء البند المتعلق بإنهاء كافة المظاهر المسلحة والذي قال إن هناك بطئا في تنفيذه.
 
وكانت اللجنة المشرفة على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار قالت إن الحوثيين انسحبوا من مناطق عديدة خلال الأيام الماضية على الشريط الحدودي مع السعودية ولا سيما بين منطقتي الملاحيظ والمنزالة.
 
وأشارت اللجنة إلى أنها طالبت الجماعة بإنهاء كافة المظاهر المسلحة لأن استمرار وجود المسلحين يعوق عودة مسؤولي السلطة المحلية إلى مناطقهم لمزاولة مهامهم.

الأمير خالد بن سلطان قال إن السعودية تعمل على استعادة أسيرين آخرين (الأوروبية)
أسيران سعوديان

بموازاة ذلك أكدت السلطات السعودية تسلمها جنديين سعوديين كانت تأسرهما جماعة الحوثي ليصل إلى ثلاثة عدد الأسرى الذين تسلمتهم الرياض.
 
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع السعودية إن الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع كان في استقبال الرجلين عند وصولهما إلى قاعدة عسكرية بالرياض.
 
وذكر المتحدث أن هناك جنديين سعوديين ما زالت الجماعة تأسرهما، قائلا إن المملكة لن يهدأ لها بال حتى يتم استعادتهما. وذكر أن السعودية تعتقل خمسمائة من "المتسللين" وأنهم يعاملون طبقا للقوانين الدولية دون أن يذكر تفاصيل أخرى.
 
في مقابل ذلك تتحدث مصادر الجماعة عن استكمال تسليم الأسرى السعوديين.
 
وبشأن الجدل الدائر عن عدد الأسرى قال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء إن الجماعة لم تحدد عدد الجنود السعوديين الذين تأسرهم، فيما تشير السعودية إلى أنهم خمسة.
 
وكان المسلحون الحوثيون عرضوا على الرياض هدنة الشهر الماضي، وأبرموا اتفاقا مماثلا الأسبوع الماضي مع السلطات اليمنية أنهى قتالا متقطعا بين الطرفيين منذ العام 2004.

المصدر : الجزيرة + وكالات