مشعل: الانتقام للمبحوح بدأ
آخر تحديث: 2010/2/18 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/18 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/5 هـ

مشعل: الانتقام للمبحوح بدأ

 
جانب من المهرجان التأبيني (الفرنسية)

أبنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة مساء الأربعاء القيادي العسكري في الحركة محمود المبحوح الذي اغتيل في يناير/كانون الثاني الماضي بإمارة دبي.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل -خلال مهرجان التأبين في كلمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من سوريا- "إن العدو الإسرائيلي وعملاء الموساد هم من قتلوا الشهيد محمود المبحوح بلا أدنى شك"، معلناً "أن العمل من أجل الانتقام للمبحوح بدأ".
 
وأضاف "أدعوا مسؤولي حركتنا العظيمة العسكريين والسياسيين إلى عدم الحديث عن الرد والانتقام لدماء شهيدنا المبحوح، فاليوم قد بدأ العمل لذلك".
 
وأكد مشعل أن اغتيال المبحوح "يعزز النهج والرسالة لدى حماس والمقاومة الفلسطينية، خاصة في أسر الجنود الإسرائيليين حتى تحرير كل أسرانا وتحقيق الانتصار على عدونا".
 
وكان قد عثر على جثة المبحوح (50 عاماً) مقتولاً في غرفته في أحد فنادق إمارة دبي في يناير/كانون الثاني الماضي. واتهمت حركة حماس جهاز الموساد الإسرائيلي باغتياله.
 
مشعل: نحن أولياء دم المبحوح (الفرنسية-أرشيف)
مطالبة

وطالب مشعل شرطة دبي بملاحقة القتلة "لأنهم ليسوا عصابة قتل محترفة فقط بل هم عملاء الموساد"، مطالباً إياها بتعزيز إشراك حماس في التحقيقات ونتائجها "لأننا نحن أولياء دم المبحوح".
 
وشدد على أن هذه الحادثة تثبت أن "الخطر الحقيقي على الأمن القومي العربي وأمن المنطقة كلها ليس حماس أو المقاومة الفلسطينية بل إسرائيل وحدها"، محذراً من استباحة تل أبيب بشكل مطلق لسيادة الدول العربية والمنطقة، مؤكدا أن ملاحقة القتلة فقط هي التي تردعها.
 
ودعا الدول الأوروبية إلى معاقبة قادة إسرائيل لانتهاكهم لأمنها ورعاياها وشطب حماس والمقاومة الفلسطينية من قوائم الإرهاب، "فإسرائيل هي الجديرة بأن تكون على رأس قوائم الإرهاب الحقيقي الذي تغضون الطرف عنه". وأضاف أن "إسرائيل لن تكون جزءا من المنطقة".
 
ودعا مشعل الفلسطينيين في قطاع غزة إلى الصبر ومزيد من الصمود على الحصار الإسرائيلي، فيما دعا الضفة الغربية إلى تصعيد المقاومة ضد إسرائيل ورفض منهج "السلام الاقتصادي الذي ثبت فشله".
 
عدد من قادة حماس أثناء المهرجان (رويترز)
لا راحة لإسرائيل

وبدوره، قال عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية إن "إسرائيل التي تعبث بأمن المنطقة لن تستريح بقتل المبحوح وغيره من قادة المقاومة"، مضيفاً وهو يخاطب الإسرائيليين "لقد ارتضينا وقبلنا مواجهتكم ولا بقاء لكم على أرضنا وسنخرجكم من أرضنا بإذن الله".
 
واعتبر أن الدعم الأميركي والغربي لإسرائيل لن يغير مصيرها بالزوال قائلاً إن "كيان العدو زائل ونحن ماضون لإزالته"، متوعداً بوصول حماس إلى قتلة المبحوح ومحاكمتهم.
 
وطالب الحية بوقف أي تطبيع عربي مع إسرائيل ووقف استقبال مسؤوليها في أي عاصمة عربية كقرار رداً على اغتيال المبحوح، وكذلك ردا على ما اعتبره عبث إسرائيل بالسيادة العربية.
 
ودعا شرطة دبي إلى مواصلة التحقيقات في قضية الاغتيال، مؤكداً استعداد حماس للتعاون على كافة المستويات، فيما طالب حركة "فتح" بفتح تحقيق جدي فيما يتردد عن انتساب اثنين من القتلة إلى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.
 
وتخللت المهرجان الذي حمل اسم "عهد الرجال" عروض عسكرية لمسلحين ملثمين من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" بينها عرض تمثيلي لأسر جنديين إسرائيليين نفذهما المبحوح إبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987. وردد آلاف المشاركين من أنصار حركة حماس "قسما سنثأر".
 
أبو عبيدة أكد أن كتائب القسام سترد على إسرائيل  (الفرنسية)
توعد

وتوعد المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة إسرائيل بأن الكتائب سترد بشكل حتمي على اغتيال المبحوح قائلاً إن "الثأر قادم قادم قادم، والجزاء من جنس العمل من بني صهيون".
 
وأضاف مخاطباً الإسرائيليين أن "قرار الانتقام تم اتخاذه وسيكون على قدر الجريمة وما عليكم سوى الانتظار، ونحن من سيحدد الآلية المناسبة في الزمان والمكان اللذين نختارهما".
 
وتابع "اليوم تسمعون منا الكلمات وغدا ترونها نارا ورصاصا وأفعالا واقعة وسترون جزاء أعمالكم، ولتعلموا أن كتائب القسام قادرة على الضرب وحساباتها مفتوحة معكم، نحن لدينا ما يؤلمكم ويبدد أمنكم ويجعلكم تعيشون في رعب أينما حللتم".
 
وأكد أبو عبيدة أن المبحوح "خلف عشرات الآلاف من المقاتلين المجاهدين الذين سيواصلون طريقهم الجهادي للثأر والانتقام لدمائه الطاهرة ولتحرير الأرض والمقدسات".
 
وأضاف أن "القسام لن تعدم الخيارات والوسائل وعقل وأداء المبحوح سيبقي ويرتقي، ولن يجنى العدو أي ثمرة من وراء اغتياله، مؤكداً أن أسر الجنود الإسرائيليين سيبقى إستراتيجية للقسام طالما استمر أسير فلسطيني واحد".
 
وحول التهديدات الإسرائيلية بشن عملية عسكرية جديدة على قطاع غزة، قال أبو عبيدة متوعداً إن "القطاع الذي خرّج أمثال الشهيد المبحوح سيبقى شوكة في حلقكم ومعادلة صعبة مستعصية على الحل، وغزة لم ولن تنهار أبداً بإذن الله".
 
وقال "ستستقبلكم كتائبنا بالمزيد من المقاومة بما تتوقعون وما لا تتوقعون، وإن الذي يهدد اليوم بعدوان جديد أملاً في تحقيق أوهام واستعراض قوته سوف يفشل كما فشل في العدوان السابق على غزة".
المصدر : الألمانية

التعليقات