الوسيط الألماني يستأنف مهمته
آخر تحديث: 2010/2/18 الساعة 04:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/18 الساعة 04:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/5 هـ

الوسيط الألماني يستأنف مهمته

المفاوضات السابقة توقفت بسبب تراجع نتنياهو في اللحظات الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-خاص

يعود الوسيط الألماني في صفقة تبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل إلى تل أبيب منتصف الأسبوع القادم حاملاً أفكاراً تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الطرفين لإتمام صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، بحسب مصادر فلسطينية مطلعة.

وقالت المصادر للجزيرة نت إن عودة الوسيط الألماني تأتي بعد تدخل روسي أدى لإقناعه بالعودة إلى المفاوضات التي توقفت منذ نحو شهر ونصف، مشيرة إلى أن الوسيط الألماني هدد بترك المفاوضات وأحجم عن القيام بأي مهمة متعلقة بها بعد تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن تفاهمات سابقة بشأن صفقة تبادل الأسرى اقتربت حماس من الموافقة عليها.

وأوضحت المصادر أن نتنياهو تراجع في اللحظات الأخيرة وزاد من عدد المبعدين في الصفقة واستثنى المزيد من القيادات الفلسطينية التي تطالب حماس بالإفراج عنهم من الصفقة، وهو ما أدى لإحباط الوسيط ورفض حماس لهذا التراجع.

وذكرت المصادر أن نتنياهو أوصل رسالة إلى الوسيط الألماني تحدث فيها عن رفضه أي مقترح يضمن كل مطالب حماس، وطالبه بأن يوازي بين مطالب الحركة التي تأسر شاليط منذ أكثر من ثلاث سنوات وبين ما تستطيع إسرائيل تقديمه، وهي الرسالة التي أوصلها الروس له.

ونوهت المصادر إلى أن الأفكار التي يحملها الوسيط الألماني تتمحور حول العودة إلى العرض الأخير الذي قاربت حماس الموافقة عليه وقبلته إسرائيل ثم رفضته، وليس العودة للتفاوض حول كل نقطة من نقاط الخلاف بين حماس وإسرائيل.

وفي سياق متصل، قالت المصادر ذاتها إن الوسيط الألماني طلب مساندة مدير المخابرات المصري عمر سليمان له، وأشارت إلى أنه أبلغ حركة حماس أنه طلب مساندة سليمان للضغط على إسرائيل لتحريك المفاوضات مجدداً بعد أن تراجع الاحتلال عن تفاهمات توصل إليها سابقاً.

وأشارت المصادر إلى أن الطلب جاء قبل نحو أسبوعين بعد أن قدمت حماس رسمياً رفضها للعرض الإسرائيلي الأخير الذي جاء على هيئة تراجع عن موافقتها السابقة على الإفراج عن أحمد سعدات ومروان البرغوثي، وزيادة عدد المبعدين إلى خارج الضفة الغربية.



المصدر : الجزيرة