الحكيم تحدث عن تخفيف الاعتماد
على الشعارات الدينية (رويترز-أرشيف)
حذر رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق عمار الحكيم مما سماها مؤامرات من جانب المتعاطفين مع حزب البعث المحظور للعودة إلى الحكم، وذلك قبل الانتخابات العامة المقررة يوم 7 مارس/آذار المقبل.
 
وأشار الحكيم إلى تأييده للحظر المفروض على من يعتقد بأنهم مرشحون عمن سماهم "الصداميين".
 
كما قال في حوار مع رويترز إن الأيدولوجية الأساسية لحزب البعث هي "التآمر", معتبرا أنه لا يمكن استبعاد أي مخاطر "طالما أن أفكار حزب البعث لا تزال تنشط على الأرض هنا وهناك".
 
وتطرق الحكيم إلى عقود وصفقات نفطية وقعت في السابق بمليارات الدولارات, وقال إنه سيتم التعامل مع تلك الاتفاقات بشكل إيجابي, ووصفها بأنها خطوة في الاتجاه الصحيح.
 
وفيما يتعلق بالانتخابات المقبلة, تحدث الحكيم عن إستراتيجية جديدة للمجلس الأعلى تختلف عن تلك التي لجأ إليها في الانتخابات المحلية عام 2009. وقال في هذا الصدد إنه سيتم الاعتماد هذه المرة على مرشحين غير معروفين نسبيا, والتخفف من وتيرة الخطاب الديني.
 
وفي هذا الصدد قال الحكيم "ليس لدينا شعارات, لدينا برنامج عملي يعتمد على أسس واضحة، إضافة إلى حلول عملية لكثير من المشاكل التي يواجهها الشعب".
 
وطبقا لرويترز, ينتظر أن يكون المجلس الإسلامي الأعلى جزءا من الحكومة المقبلة.
 
وكان المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني قد أصدر بيانا في وقت سابق, حث فيه العراقيين على المشاركة في الانتخابات.

المصدر : رويترز