الجزيرة بمخيمات نازحي صعدة
آخر تحديث: 2010/2/17 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/17 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/4 هـ

الجزيرة بمخيمات نازحي صعدة

دخلت كاميرا الجزيرة إلى مخيمات النازحين على الحدود اليمنية السعودية، لتصبح أول وسيلة إعلامية تدخل هذه المخيمات بعد وقف إطلاق النار.
 
ففي مخيم المزرق بمدينة حرض يقيم عشرات اللاجئين في العراء بسبب عدم قدرة المخيمات على استيعابهم، إما بسبب اكتظاظها أو بسبب عدم وجود بطاقات تعريف معهم.
 
وذكر مراسل الجزيرة أحمد الشلفي أن اللاجئين يعيشون تحت الأشجار وبدون أي مقومات، ويواجهون الأمراض والمخاطر في هذا المكان.
 
وبعد وقف الحرب اشتكى النازحون من عدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم بسبب الدمار الذي لحق بها.
 
وأوضح أحدهم للجزيرة أنه يقيم هو وأسرته في هذا المخيم منذ شهرين، والآن بعد وقف إطلاق النار لا يعرف أين يتجه، فهو وأسرته لم يُقبَلوا في مخيم للنازحين وليس باستطاعتهم الرجوع إلى منزلهم الذي تعرض للتدمير.
 
وقالت منظمات دولية عاملة في محافظة صعدة إن عدد النازحين جراء الحرب في مخيم المزرق ومدينة حرض بلغ أكثر من 100 ألف نازح. وتبقى جهود المنظمات الإنسانية غير كافية ما لم يوضع في الحسبان حلها سياسيا ضمن اتفاق بين جميع أطراف الأزمة.
 
الجيش ينتشر
من ناحية أخرى أعلن المتحدث باسم جماعة الحوثيين في اليمن أن مسلحيها انسحبوا من مواقعهم الرئيسية في المواجهات السابقة مع القوات الحكومية، حيث سيتمركز الجيش اليمني على الحدود مع السعودية اعتبارا من صباح اليوم.
 
وقد بدأت اللجان المشرفة على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار فتح الطرق وإزالة الألغام، تمهيدا لإعادة تمركز وحدات من الجيش اليمني عند الشريط الحدودي.
 
كما فتحت اللجنة المعنية بمحور حرف سفيان لأول مرة طريقا يربط بين صنعاء وصعدة من اتجاه العاصمة, كما بدأ العمل في إزالة الألغام داخل حرف سفيان.

المسلحون انسحبوا من مواقعهم الرئيسية تمهيدا لانتشار الجيش (رويترز-أرشيف)
تسهيلات

وقال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في بيان إن جماعته تقدم كل التسهيلات وبخطى متسارعة في مختلف المحاور بمحافظتي صعدة وعمران.
 
كما أشار إلى أن ما يؤكد ذلك هو فتح الطرقات وإزالة الحواجز وإنهاء التمترس ورفع النقاط منها والانسحاب من جميع الخطوط الأمامية في الجبهات القتالية, وإخلاء المباني والمنشآت الحكومية والانسحاب من مناطق الشريط الحدودي.
 
وأكد البيان وجود عوائق وخروقات مستمرة من قبل من وصفهم بتجار الحروب والنافذين في بعض المحاور الذين لا يروق لهم السلام، على حد قوله.
 
وفي المقابل اتهم محافظ صعدة طه هاجر الحوثيين بالإبطاء في تنفيذ آليات النقاط الست لوقف الحرب، وقال في تصريح إن مندوبي الحوثي لم يحضروا للالتقاء باللجان والبدء في تنفيذ النقاط الست التي التزموا بتنفيذها.
 
وأضاف هاجر أن بعض المواطنين بدؤوا في العودة إلى مناطقهم القريبة من مدينة صعدة كمناطق آل عقاب والمدينة القديمة والمناطق المجاورة لها، مشيرا إلى أن عملية نزع الألغام ستحتاج إلى وقت كبير.
 
من جهة أخرى قال مسؤول حكومي إن الحوثيين قتلوا ضابطا في الجيش أثناء تناوله الطعام عند نقطة تفتيش بحافظة الجوف.
 
لكن المسؤول أبلغ رويترز بأن إطلاق النار له صلة بنزاع بين قبيلة الضابط والحوثيين وليس بالاشتباكات بين الجيش والجماعة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات