الحوثيون يطلقون جنديا سعوديا
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ

الحوثيون يطلقون جنديا سعوديا

السعودية تعتبر تسليم أسراها دليل جدية لإنهاء القتال مع الحوثيين (الفرنسية-أرشيف) 

نقل مراسل الجزيرة  في صنعاء عن الناطق باسم جماعة الحوثيين اليوم قوله، إن الجماعة سلمت اللجنة المشرفة على وقف إطلاق النار في صعدة جنديا سعوديا كان أسيرا لدى الجماعة، ليكون ذلك "بادرة حسن نية" لكن لم يعرف على الفور مصير الجنود الآخرين.

وأوضح المتحدث محمد عبد السلام لوكالة الأنباء الألمانية عبر الهاتف من محافظة صعدة بشمال اليمن، أنهم سلموا الجندي السعودي يحيى بن عبد الله بن الخزاعي إلى الوسطاء اليمنيين، مضيفا أن المفاوضات جارية لإطلاق سراح جميع الأسرى.

وذكر عبد السلام في اليوم الرابع من إعلان وقف النار بين القوات اليمنية والحوثيين أن الخزاعي "مصاب في رجله وقد أصيب في المواجهات الأخيرة".

وأشار عبد السلام إلى أن الإفراج عن الجندي يشكل "مبادرة إنسانية لتلطيف الأجواء وللتعبير عن حسن النية"، ودعا المتحدث الطرف السعودي إلى "أن يبادر بما من شأنه إتمام ملف الأسرى".

مصير البقية
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مشارك في الوساطة أنه "ستجري متابعة تسليم الأسرى السعوديين الأربعة الآخرين خلال الساعات القادمة".

وأضاف "بعد مفاوضات مع الحوثيين تم إقناعهم بترك موضوع أسراهم لدى السعوديين البالغ عددهم 31، للسلطات اليمنية للتفاوض بشأنهم مع المملكة".
 
وكانت السعودية قد أمهلت الحوثيين يوم السبت الماضي 48 ساعة لتسليم الجنود الذين أسروهم خلال المعارك مع القوات السعودية، وقالت الرياض إن تسليم الجنود سيسهم في إثبات جدية المتمردين في إنهاء القتال مع السعودية.

من جانب آخر لقي ثلاثة أعضاء في اللجان الميدانية المشرفة على وقف إطلاق النار مصرعهم، وأصيب آخرون في انفجار لغم جنوب غرب صعدة.

وتواصل هذه اللجان جهودها لتنفيذ بنود الاتفاق، وقد أعلن الحوثيون إزالة الحواجز العسكرية في محافظتي صعدة وعمران الشماليتين، وذلك تطبيقا  للاتفاق.

وقال الشيخ علي قرشة, الوسيط بين السلطات اليمنية والحوثيين, إنّ الجماعة ملتزمة بتسليم الجنود السعوديين الأسرى لديها. 
 
بنود الاتفاق 
الإفراج المتبادل عن الأسرى تصدر بنود اتفاق وقف إطلاق النار (الفرنسية-أرشيف) 
والإفراج عن الأسرى اليمنيين والسعوديين لدى الحوثيين هو أحد بنود وقف إطلاق النار الستة التي طرحتها الحكومة اليمنية ووافق عليها المتمردون.
 
وتتابع عدة لجان تطبيق البنود الستة بعد إعلان وقف لإطلاق النار في شمال اليمن اعتبارا من منتصف ليلة الجمعة بعد حوالي ستة أشهر من القتال.

وتتضمن النقاط الست التي وضعتها الحكومة ووافق عليها الحوثيون "الالتزام بوقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإزالة الألغام وإنهاء التمترس في المواقع وجوانب الطرق".

كما تتضمن "الانسحاب من المديريات وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية" و"إعادة المنهوبات من المعدات المدنية والعسكرية اليمنية والسعودية" و"إطلاق المحتجزين من المدنيين والعسكريين اليمنيين والسعوديين" و"الالتزام بالدستور والنظام والقانون".

وتشمل أيضا "الالتزام بعدم الاعتداء على أراضي المملكة العربية السعودية" التي دخلت خط النزاع مع الحوثيين في نوفمبر/ تشرين الثاني إثر تسلل عناصر من الحوثيين إلى أراضيها، إلى أن أعلن الطرفان الشهر الماضي انسحاب المتمردين من أراضي المملكة.

ويفترض أن يضع وقف النار حدا لما يعرف في اليمن بـ"الحرب السادسة" أو سادس جولة من القتال بين الحكومة والحوثيين منذ اندلاع النزاع عام 2004.

وتجددت هذه المعارك عندما شنت السلطات اليمنية على الحوثيين هجوما في الحادي عشر من أغسطس/ آب الماضي، وأسفر النزاع عن مقتل آلاف الأشخاص كما أدى إلى نزوح نحو 250 ألف شخص.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات