اختتمت في الدوحة أعمال الدورة السابعة لمنتدى أميركا والعالم الإسلامي, حيث تقرر أن تعقد الدورة القادمة في واشنطن.
 
وطالب المنتدى في ختام أعماله المجتمع الدولي برفع الحصار عن قطاع غزة ومعالجة الأوضاع الإنسانية المتردية فيه.
 
كما أوصى المنتدى أيضا بضرورة تفعيل علاقة القادة الدينيين بالدبلوماسيين لوقف كل أشكال العنف الديني وتقديم المساعدات الإنسانية لضحايا هذا العنف من المجتمعات والأفراد.
 
وأكد على أهمية الشراكة بين الجانبين الأميركي والإسلامي لمواجهة القضايا الملحة كالتحديات البيئية والاستغلال الأمثل للثروات بما يضمن استدامتها للأجيال القادمة.
 
وبالنسبة للإعلام أوصى المنتدى بضرورة دعم المنابر الإعلامية في العالم الإسلامي خاصة على شبكة الإنترنت التي تعد متنفسا وحيدا في بعض البلدان للتعبير عن آراء الشباب ورؤى منظمات المجتمع المدني.

ومن أبرز المواضيع التي نوقشت في فعاليات المنتدى الملف الإيراني، حيث حظي بحظ وافر في كلمات المسؤولين والتعليقات.
 
كما تطرق المشاركون للأوضاع في قطاع غزة, وملف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين, ودور الولايات المتحدة في إيجاد حل للنزاع بين الجانبين.

المصدر : الجزيرة