فصائل تلتقي بغزة لدفع المصالحة
آخر تحديث: 2010/2/14 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/14 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/1 هـ

فصائل تلتقي بغزة لدفع المصالحة

قيادات الفصائل في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع

ضياء الكحلوت-غزة

التقى قياديون من 13 فصيلا فلسطينيا في غزة اليوم الأحد، في مسعى لتقريب وجهات النظر بين تلك الفصائل ودفع المصالحة الفلسطينية قدما في ظل استمرار الانقسام الداخلي وتجمد جهود المصالحة المصرية.

وحضر اللقاء -الذي دعت له ورتبته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- قياديون من حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وفصائل أخرى، وذلك لأول مرة منذ عامين.

وعلمت الجزيرة نت من مصادر في الاجتماع أنه تم الاتفاق على تكرار هذه اللقاءات وعقد لقاءات موسعة وثنائية بهدف تقريب وجهات النظر وحل بعض القضايا الخلافية الآنية التي من الممكن أن تسهل الوصول لمصالحة فلسطينية.

أيمن طه: المصالحة ضرورة وطنية ولكنها بحاجة إلى إجراءات على الأرض
لجنة وطنية
وأشارت المصادر إلى أن حركتي فتح وحماس وعدتا بدراسة مقترح قدم لهما لتشكيل لجنة وطنية من خارجهما لبحث موضوع المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد القيادي بحركة حماس أيمن طه أن اللقاء بحث الجهود الموصلة لاتفاق مصالحة فلسطينية على أسس وثوابت سليمة. وأوضح في تصريح للجزيرة نت أن حركته جاهزة للمصالحة التي تحمي حقوق الشعب الفلسطيني.

وبين طه أن المصالحة "ضرورة وطنية ولكنها بحاجة إلى إجراءات على الأرض" تنهي الخلاف بين طرفيها و"بحاجة إلى وقف التحريض الإعلامي على قطاع غزة والمقاومة وحماس"، واتهم بعض الأطراف بعدم الجدية في تحقيق المصالحة.

وردا على سؤال عن تقليل فتح من أهمية زيارة القيادي فيها نبيل شعت لغزة مؤخرا قال "إن شعث شخصية اعتبارية ومرحب بها ولكن هناك من فتح وقيادات السلطة من حاول تقليل أهميتها لغرض إفشال الزيارة".

الآغا: الاجتماع استهدف تذليل العقبات التي تحول دون التوقيع على الورقة المصرية
تذليل العقبات
من جانبه قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية القيادي بفتح زكريا الآغا إن اللقاء مع حماس والفصائل الأخرى هدف بالأساس لتذليل العقبات التي تحول دون استكمال التوقيع على الورقة المصرية.

وأوضح الآغا في تصريح للجزيرة نت أنه طرحت بعض الأفكار في اللقاء وتعهدت بدراستها جميع الأطراف لتطبيقها على الأرض لتسهيل المصالحة والوصول إلى الوحدة الفلسطينية.

وأعرب الآغا عن أمله بأن يكون هذا اللقاء فاتحة خير لمزيد من اللقاءات التي من شأنها إنهاء الانقسام الفلسطيني.

بدوره كشف القيادي في الجبهة الشعبية جميل مزهر عن عقد لقاء آخر بين فتح وحماس والجبهة في الأيام القادمة لترطيب الأجواء والمساعدة في إنهاء الانقسام، وأكد أن هناك إجماعا فلسطينيا على إنهاء الانقسام.

ولفت في تصريح للجزيرة إلى أن اللقاء المرتقب يستهدف الدخول في صميم الخلافات بين الطرفين لتشريحها وإيجاد حلول لها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات