حمد بن جاسم (يسار) مع السيناتور كيري (وسط) وبلخادم في الجلسة الافتتاحية (الفرنسية)

تواصل الدورة السابعة لمنتدى أميركا والعالم الإسلامي أعمالها في العاصمة القطرية حيث من المنتظر أن تشارك وزيرة الخارجية الأميركية في المنتدى وتلتقي في وقت لاحق برئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

فقد ذكرت مصادر رسمية أميركية أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستشارك اليوم الأحد في أعمال منتدى أميركا والعالم الإسلامي الذي افتتح أمس في العاصمة القطرية الدوحة بمشاركة العديد من الشخصيات السياسية والدينية.

وفي كلمته بمناسبة افتتاح المنتدى -الذي يضع الخطوط العريضة للعلاقات بين أميركا والعالم الإسلامي- طالب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر أل ثاني بضرورة أن تبنى العلاقات بين الطرفين على أساس الفهم الموضوعي لطبيعة العالم الإسلامي.

كلمة أردوغان
أما رئيس الوزراء التركي رجب طيب أروغان فقد هاجم وبشدة في خطابه محاولات البعض إلصاق تهمة الإرهاب والعنف بالإسلام والتي وصفها بأنها إجحاف ليس بحق الدين الإسلامي وحسب بل بالإنسانية جمعاء.

أردوغان: إلصاق التهم بالإسلام إجحاف بحق الإنسانية (رويترز)

وكان أردوغان قد وصل الدوحة السبت على رأس وفد يضم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو والمالية محمد سيمسك تلبية لدعوة من نظيره القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وتجري كلينتون على هامش المنتدي مباحثات مع أردوغان بشأن العديد من المسائل الإقليمية على رأسها الملف النووي الإيراني وعملية السلام في الشرق الأوسط.

مبعوث أميركي
يشار إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن السبت في خطاب مسجل موجه إلى المنتدى تعيين حسين أرشاد مبعوثا شخصيا له في منظمة المؤتمر الإسلامي بهدف العمل على تنفيذ تعهداته بتحسين العلاقات مع العالم الإسلامي.
 
وقال أوباما في معرض خطابه إنه وضع رؤية تحدد مسؤوليات الجميع في بناء عالم أكثر أمنا وسلاما، مشيرا إلى أن بلاده تعمل "بمسؤولية على إنهاء الحرب في العراق، وتواصل بناء شراكاتها في أفغانستان من أجل عزل من سماهم المتطرفين.

السياسات الأميركية
وفي تصريح للجزيرة السبت حمل عبد العزيز بلخادم -الذي يشارك في المنتدى بصفته الممثل الشخصي للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة- على التعامي الفاضح عن ضرب العراق وأفغانستان وفلسطين والانحياز الأميركي اللامحدود للصهيونية.
 

"
اقرأ أيضا:

التدخل العسكري الأميركي في العالم

"

وفي نفس السياق، انتقد عبد الله بن بيه نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ازدواجية المعايير في السياسة الأميركية التي تعتمد على تزييف الوعي والحقائق.
 
ويشارك في المنتدى عدد من الشخصيات السياسية الرفيعة منها رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس جون كيري، والنائب اللبناني ميشال عون زعيم تكتل التغيير والإصلاح.
 
يشار إلى أن منتدى أميركا والعالم الإسلامي ينظم سنويا في العاصمة القطرية بإشراف مركز سابان التابع لمعهد بروكنغز ويهدف إلى جمع قادة سياسيين وخبراء وممثلين للمجتمع المدني من أميركا والعالم الإسلامي.

المصدر : الجزيرة + وكالات