المتهمون الثلاثة داخل قفص الاتهام أثناء المحاكمة (الفرنسية)

أجّلت محكمة أمن الدولة العليا في محافظة قنا جنوبي مصر النظر في قضية مقتل ستة مسيحيين ومسلم إضافة إلى تسعة مصابين ليلة عيد الميلاد في مدينة نجع حمادي بالمحافظة إلى العشرين من شهر مارس/آذار المقبل.
 
وبينما طالبت هيئة الدفاع عن الضحايا بتوقيع أقصى العقوبات على المتهمين الثلاثة، نفى هؤلاء التهم المنسوبة إليهم قائلين إنهم غير مذنبين، وذلك في بداية محاكمتهم التي جرت وسط إجراءات أمنية مشددة.
 
وقالت مصادر قضائية إن النيابة العامة وجهت إلى المتهمين الثلاثة تهم استخدام القوة والعنف والترويع بغرض الإخلال بالأمن والنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان من شأن ذلك إيذاء الأشخاص وزرع الرعب بينهم.
 
وتضمنت لائحة الاتهام أيضا القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد لسبعة أشخاص، وحيازة سلاح ناري لا يجوز الترخيص بحيازته بقصد استخدامه في نشاط يخل بالأمن والنظام العام، والشروع في قتل تسعة آخرين مع سبق الإصرار والترصد، والإتلاف العمدي لأموال ثابتة ومنقولة مملوكة للغير.
 
وطالبت النيابة العامة بتطبيق مواد قانون العقوبات على المتهمين والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام شنقا.
 
وطالب بعض المحامين بمثول رئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور أمام المحكمة لإدلائه بتصريحات توحي بوجود محرضين وراء المتهمين الثلاثة.
 
وكان النائب العام المصري عبد المجيد محمود قد أحال المتهمين الثلاثة إلى محكمة أمن الدولة العليا- طوارئ بعد اتهامهم بالتخطيط لقتل ستة مسيحيين وحارس مسلم في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات